تتجه الامور في نادي الأنوار الجديدة نحو التأزيم، فالفريق الذي كان قبل فترة وجيزة يعم بالاحتفالات والافراح انقلبت الحال عنده الى مأساة باتت تهدد وجوده وتاريخه. وتشهد أروقة النادي المتني انقساماً حاداً ويرتقب ان تجرى انتخاباته المقبلة لأول مرة في تاريخ الأنوار العريق، ويتزعم الفريق الاول رئيس النادي الحالي ومديره الفني جورج يزبك، فيما الفريق الثاني يقوده أمين السر جورج نصور.
وتبوؤ يزبك مهمة رئاسة النادي والمدرب في الوقت عينه لم يرض باقي اللجنة الادارية التي آثر تسعة من أعضائها الـ15الاستقالة بعدما تم تجميعها مع أمين السر نصور الذي سجلها رسمياً أول من أمس الاثنين في وزارة الشباب والرياضة، علماً أنه سيتم تكليف نصور نفسه بمهام الادارة ريثما يتم انتخاب لجنة ادارية جديدة.
تضخم الامور سببه الرئيس الاختلاف في وجهات النظر مع يزبك، وحاولت فعاليات الجديدة والمتن التدخل للوصول الى مخرج لأزمة النادي أو تسوية ما دون ان يجد الطريق الصحيح، فالجميع يتفق على تضحيات يزبك في سبيل النادي وقيادته الفريق الى المنصات والتتويجات الكثيرة على المستوى المحلي والوصول مرتين الى الدور نصف النهائي في بطولة النوادي العربية.
ويشير احد اداريي النادي إلى ان يزبك له فضل كبير وهو صرف الغالي والنفيس لإعلاء شأن النادي وصرف له ميزانيات كثيرة، إلا أن في الموسم الأخير كان هناك عجز اضطر نائب الرئيس بول كنعان لسداده مع بعض أعضاء الهيئة الادارية، وهم يؤمنون الميزانية للموسم المقبل، إلا أن يزبك اصر على الامساك بزمام النادي وزمام الادارة الفنية وهذا شيء غير موجود إلا في الأنوار الجديدة. وكان توجه الهيئة الادارية التعاقد مع مدير فني للفريق وان يبقى يزبك رئيساً للنادي إلا هذا الطرح لم يلق تجاوباً من الرئيس فكانت الاستقالات هي الحل.
نصور أكد أن الاستقالات الثماني قد سجلت في الوزارة وسيتم البحث مع باقي الأعضاء لتعيين موعد للانتخابات والمهلة بحسب المرسوم هي شهر من الآن.
وأشار عضو في اللجنة رفض كشف اسمه الى ان المباحثات مع يزبك لا تزال قائمة إنما عليه التعود على فكرة ان لا يكون رئيساً لأن الأمور بلغت نقطة اللاعودة، وهذا الرأي تتفق عليه الاغلبية والقلة التي تعتبر «فرقة جورج» هي التي تريده رئيساً إلا أن عددهم أقل من خمسة. وقلل الاداري من الكلام الذي يعتبر ان النادي سيندثر بدون جورج يزبك، ورأى ان النادي هو ليس ملكاً لشخص بل لمنطقة، وان يزبك له الفضل في كثير من الأمور والنجاحات إنما ليس وحده بل، إن إدارة قوية ومساندة كانت مساندة له وان عدداً من فعاليات الجديدة والبلدية ومدخول النادي من اعلانات واشتراكات كانت تؤمن الميزانية. أنوار الجديدة خفتت بانتظار الأسابيع المقبلة للحلحلة ورأب الصدع داخل البيت الواحد.




سعادة باق في البوشرية

أكد رئيس نادي الشبيبة البوشرية شحادة القاصوف ان لاعب الفريق الدولي آلان سعادة هو ابن النادي وسيبقى فيه، ورأى القاصوف أن افضل لاعب في لبنان اقترن اسمه مع البوشرية في السنوات الماضية، وان اي كلام عن تركه البوشرية وانتقاله الى اي ناد آخر هو من باب التسلية الاعلامية والاعلانية ليس إلا، ودعا الى توخي الدقة في نقل الاخبار.