اقترب ميامي هيت من بلوغ نهائي المنطقة الشرقية للمرة الثانية على التوالي والخامسة في تاريخه القصير نسبياً (بدأ مشواره موسم 1988-1989)، وذلك بعدما اكتسح انديانا بايسرز بفارق 32 نقطة، 115-83، في الدور الثاني من «بلاي اوف» الدوري الاميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة، ليتقدم عليه 3-2.


واستفاد ميامي على اكمل وجه من عاملي الارض والجمهور لكي يصبح على بعد فوز واحد من تخطي انديانا الذي يخوض غمار الدور الثاني من البلاي اوف للمرة الاولى منذ 2005 (خسر حينها امام ديترويت بيستونز 2-4)، وذلك بعدما هيمن على المواجهة الخامسة بين الفريقين بشكل تام بفضل نجاحه اللافت في الهجمات المرتدة التي اثمرت 22 نقطة (مقابل سلة واحدة لانديانا) لصالحه.
كذلك تألق ميامي في التسديد من كافة المسافات حيث تمكن من تسجيل رقم قياسي شخصي له في الادوار الاقصائية بعدما نجح في 61 بالمئة من تسديداته، وكان الثنائي ليبرون جيمس ودواين وايد الافضل كالعادة بعدما سجل الاول 30 نقطة مع 10 متابعات و8 تمريرات حاسمة والثاني 28 نقطة، فيما اضاف شون باتيير 13 نقطة ويودانيس هاسلم 10 نقاط مع 6 متابعات. وفي الجهة المقابلة، تأثر انديانا بتعرض نجمه داني غرانجر لالتواء في كاحله الايسر في بداية الربع الثالث واضطراره لترك المباراة عندما كان فريقه متخلفاً بفارق 11 نقطة فقط، ثم انضم اليه ديفيد وست في اواخر الربع عينه لاصابة في ركبته اليسرى، ما مهد الطريق امام ميامي لكي يوسع الفارق ويبتعد اقله بفارق 21 نقطة لما تبقى من اللقاء الذي تجنب فيه صاحب الارض سيناريو المباريات الاربع السابقة حيث عانى في بدايتها وذلك من خلال دك سلة ضيفه باكراً وتقدمه 19-8 بفضل ثلاث تسديدات ثلاثية من باتيير.
وتنتقل هذه السلسلة التي تميزت بالاداء العنيف، وآخر فصولها اول من امس حين اضطر الحكم الى احتساب ثلاثة اخطاء متعمدة اولها على تايلر هانسبرو بعدما تسبب باصابة وايد في جفنه، الى ملعب «بانكرز لايف فيلدهاوس» حيث فاز ميامي بالمباراة الرابعة 101-93، ما سمح له بإدراك التعادل، معوضا خسارته المباراة الثانية على ارضه وبين جمهوره.
ويلعب اليوم فيلادلفيا سفنتي سيكسرز امام بوسطن سلتيكس (يتقدم بوسطن 3-2).