بدأ السائق اللبناني جو غانم مشواره في بطولة فورمولا رينو البريطانية على حلبة روكينغهام في نورثامبتونشاير عبر خوضه المرحلتين الرابعة والخامسة على متن سيارة فريق «أم تك لايت». وكانت التجربة الاولى لغانم في هذه البطولة بمثابة المناسبة للتعلّم والتعرّف على السيارة، اذ لم يسبق له ان خاض اي تجارب على متنها، وهي بطبيعة الحال لا تشبه ابداً السيارة الاحادية المقعد الاخيرة التي قادها في بطولة «فورمولا غولف» التي توّج بلقبها.

وكانت التجارب الحرّة خطوة اولى للسائق الشاب من اجل تطوير اسلوبه وجعل تقنيته تتناسب مع متطلبات سيارته الجديدة بهدف اجراء التعديلات الضرورية عليها. الا ان الجولة الاولى من التجارب الرسمية التي اقيمت وسط اجواء ماطرة لم تتح له المجال لمواصلة هذا العمل حيث اجرى اربع لفات فقط، قبل ان يحصل في الجولة الثانية على المركز الـ11 من اصل 29 سيارة، وهي نتيجة جيدة بالنسبة الى سائق التحق حديثاً بركب المتنافسين الذين كانوا قد بدأوا التدرّب على سياراتهم وخاضوا المراحل الثلاث الاولى قبل اشهر.
وسقط السائق اللبناني في فخ الحوادث التي أدّت الى انسحابه، لكن من دون ان يؤثر هذا الامر على معنوياته، اذ قال: «تبيّن انني املك السرعة المطلوبة للمنافسة في فورمولا رينو، وذلك من خلال تمكني من تحسين اوقاتي على مدار الايام الثلاثة للسباق، لذا سأنتظر تأقلمي مع السيارة حتى أبدأ بحصد النتائج الطيّبة».
وستكون المحطة التالية لغانم على حلبة بورتيماو البرتغالية حيث سيخوض المرحلة الثانية من السلسلة العالمية لسباقات «ماسيراتي تروفيو»، وهو الذي حصل على هذه الفرصة جراء تتويجه بلقب سلسلة السباقات عينها الخاصة بمنطقة الشرق الاوسط. علماً انه سيخوض المرحلتين الرابعة والخامسة لفورمولا رينو في 17 حزيران المقبل على حلبة ثروكستون في هامبشاير. وكان غانم قد انتقل الى فورمولا رينو بعد احرازه بطولتي «فورمولا غولف» و«ماسيراتي تروفيو»، وتعتبر هذه البطولة الاكثر شعبية في بريطانيا واوروبا لفئة «جونيور» الخاصة بالسيارات الاحادية المقعد، اذ تشهد اقبالاً كثيفاً من السائقين حول العالم لانها تشكّل مدخلاً للساعين الى الارتقاء نحو مستويات اعلى في رياضة المحركات.