تسارعت الأحداث السلّوية أمس مع تفجير «قنبلة» من العيار الثقيل تمثّلت بتعاقد الحكمة مع المدرب فؤاد أبو شقرا الذي انتقل بـ «ليلة ما فيها ضو قمر» من الرياضي الذي كانت ادارته تنتظر تجديد العقد مع أبو شقرا أمس أو اليوم، ليطوي أبو شقرا صفحة دامت سنوات من الألقاب والانتصارات. هذا الخبر أصاب أهل الرياضي بالصدمة خصوصاً بعد المعلومات عن تعرقل صفقة انتقال قائد الشانفيل فادي الخطيب إلى الرياضي بعد أن قيل سابقاً إن الصفقة أصبحت شبه منتهية.


أما أسباب العرقلة فهي وجود بنود قانونية في عقد الخطيب لا تسمح له بالانتقال إلى نادٍ آخر الا بعد موافق الشانفيل وحتى لو دفع المبلغ المطلوب لفسخ العقد. ولا شك أن «ضربتين في الرأس توجِع» لكن التخوف يبقى من ان تكرّ سبّحة اللاعبين خصوصاً بعد سفر صانع الألعاب علي محمود إلى كندا من دون تجديد عقده مع الرياضي نتيجة عدم الاتفاق مع ادارته على المبلغ المادي، إذ يطالب محمود بـ 160 ألف دولار سنوياً، فيما يريد الرياضي دفع مبلغ أقل. واللافت أن الرياضي كان يفاوض محمود في ظل حديث عن رغبة بطل لبنان السابق بالتعاقد مع صانع ألعاب أنيبال رودريغ عقل. لكن ما هو مؤكّد حتى الآن هو أن الهجرة من الرياضي ما زالت محصورة بأبو شقرا ومساعده ديكران.
وستصعّب هذه الخطوة عمل اداريي الرياضي الذين بدلاً من التركيز على تدعيم الصفوف باللاعبين أصبح عليهم البحث عن مدرب جديد أولاً، إذ أن أول سؤال سيطرحه أي لاعب سيفاوضه اداريو الرياضي «مين الكوتش؟».
وخطفت أحداث آخر النهار الأضواء من ما حصل في ساعات العصر، إذ اجتمع المدير الفني لمنتخب لبنان غسان سركيس مع عشرة لاعبين من أصل 21 استُدعوا إلى الاجتماع الأول للمنتخب، بحضور رئيس لجنة المنتخبات فادي تابت. وحضر إلى مقر الاتحاد أمس اللاعبون: رودريغ عقل، جان عبد النور، إيلي رستم، نديم سعيد، إيلي إسطفان، علي فخر الدين، باسل بوجي، جاد بيطار، حسين الخطيب وسامر مشرف. وغاب عن الاجتماع اللاعبون روي سماحة، محمد وأحمد إبراهيم، فادي الخطيب، وليام فارس، شارل تابت، علي كنعان، وميغيل مارتينيز، علي محمود وغالب رضا. وجاء غياب اللاعبين إما بسبب السفر أو بسبب الإصابة. أما اللاعب الـ 21 الذي غاب عن الاجتماع فهو غارنيت طومبسون الذي وقع عليه الاختيار ليكون اللاعب المجنّس في المنتخب اللبناني. وكان المدرب غسان سركيس يود التعاقد مع اللاعب ماركوس هايسليب الذي لعب معه في بطولة لبنان، لكن عدم قدرة الاتحاد المالية حال دون الاتفاق مع هايسليب لتتجه الأنظار نحو طومبسون الذي أُرسِل اسمه من ضمن اللائحة التي أرسلها الاتحاد اللبناني إلى الاتحاد الآسيوي، وتتضمن أسماء اللاعبين الذين سيُختار من بينهم 12 لاعباً لكأس ستانكوفيتش.
ويبدأ اللاعبون تمارينهم غداً الخميس عند الساعة 18.00 على ملعب الشانفيل استعداداً لبطولة غرب آسيا التي ستقام في الأردن في الفترة الممتدة من 11 إلى 15 حزيران 2012. وتكمن أهمية البطولة في أنها مؤهلة إلى كأس ستانكوفيتش التي ستُقام في الابان من 14 ولغاية 25 أيلول ويحمل لبنان لقبها. وسيتأهل صاحب المركزين الأول والثاني في بطولة غرب آسيا إلى الكأس الدولية.