خسر فريق الرياضي أمام ضيفه أنيبال زحلة 68 - 77 (13 - 28، 31 - 43، 51 - 62) في نصف نهائي بطولة لبنان. خسارة ليست مفاجئة في ظل التألّق الزحلاوي في الآونة الأخيرة، الى جانب فترة عدم الاستقرار التي يمر بها الرياضي مع الاعتماد على أجنبي جديد هو الأميركي أندريه إيميت. فالأخير، ورغم أنه افضل مسجلي المباراة برصيد 25 نقطة، احتاج إلى وقت كي يدخل في أجواء اللقاء وانتظر حتى منتصف الربع الثالث كي يجد طريقه بقوة الى سلة أنيبال. لكن هذه الصحوة لم تطمئن جمهور الرياضي الذي يتخوّف من أن يكون خيار المدرب فؤاد أبو شقرا باستبدال ديواريك سبنسر بإيميت خاطئاً وهو ما ستكشفه المباريات المقبلة.


الدخول المتأخر في الأجواء لم يكن محصوراً بإيميت فقط، بل إن جميع لاعبي الفريق أصابهم «الشلل التسجيلي» في بداية اللقاء حتى وصلت النتيجة الى 13 - 0 قبل أن يتحرك لاعبو الرياضي. لكن تحركهم لم يكن كافياً إذ لم يعودوا قادرين على اللحاق بالضيوف الذين كانوا نجوماً بكل معنى الكلمة. فالثنائي غالب رضا (20 نقطة منها أربع ثلاثيات) والأميركي ليروي هيرد (18 نقطة) صنعا الفارق باكراً معتمدين على شارل تابت لاقفال المنطقة الزحلاوية مع زميله روي سماحة. ولا بد من التوقف عند أداء رودريغ عقل في اللقاء إذ سجل صانع ألعاب فريق أنيبال 6نقاط و9 تمريرات حاسمة و8 كرات مرتدة، فكان اللاعبون «الزرق» فريقاً جماعياً بروح قتالية عالية. وسيلعب الفريقان مجدداً يوم السبت عند الساعة 16.00 في موقعة صعبة على ملعب المدرسة الأنطونية في زحلة.
وتنطلق اليوم سلسلة مباريات نصف النهائي الثاني بين الشانفيل والحكمة حيث يستضيف الأول الثاني عند الساعة 18.00 في ديك المحدي. ودار لغط كبير قبل انطلاق اللقاء حول إذا ما كان لاعب الحكمة جويل بوكس يحق له المشاركة مع فريقه نظراً لعدم وصول استغنائه قبل اقفال باب تسجيل اللاعبين الأجانب أي قبل 72 ساعة على انطلاق «الفاينال فور». أضف الى ذلك أن بوكس لعب الأربعاء مع فريق كويتي، ما يعني أن استغناءه ما زال في الكويت بعد انتهاء المهلة.
واللافت التضارب في الآراء داخل الاتحاد حول الموضوع، إذ لدى سؤال رئيس الاتحاد جورج بركات عن الموضوع بدا وكأنه لا يملك جواباً أو لا يريد إحراج نفسه مع الحكمة أو الشانفيل لحسابات خاصة، فكان جوابه «سيصل الجواب الى الإعلام لاحقاً». لكن حتى أقفال العدد لم يصل رد رئيس الاتحاد.
أما نائبه روبير أبو عبد الله فأكّد أن بوكس يحق له اللعب طالماً أن ناديه ثبّت اسمه ويمكن أن يقدم استغناءه قبل دقائق على انطلاق المباراة، مستشهداً بحالات سابقة مع النادي الرياضي والشانفيل، وهو ما أكده زميله في الاتحاد جودت شاكر.
لكن مصدراً اتحادياً حسم الموضوع قانونياً وأفاد بأن بوكس لا يحق له اللعب لكون القانون واضحاً في هذا الإطار ويفرض تقديم الاستغناء قبل انتهاء المهلة، والمادة القانونية واضحة في هذا المجال أما كل ما عدا ذلك فهو اجتهادات خاصة.