لا تزال ايطاليا مصدومة جراء موت لاعب ليفورنو بيار ماريو موروسيني السبت الماضي، بعد سقوطه على ارض الملعب، إثر مباراة فريقه مع بيسكارا في دوري الدرجة الثانية، وقد دفعت هذه المأساة الاتحاد الايطالي لكرة القدم الى تأجيل جميع البطولات، بينها المرحلة الـ33 من دوري الدرجة الاولى.

وسقط موروسيني (25 عاماً) على ارض الملعب في الدقيقة 33، وقد حاول النهوض مجدداً لكنه سقط على صدره وتلقى الاسعافات الأوّلية في المكان عينه قبل ان تنقله سيارة اسعاف الى مستشفى «سانتو سبيريتو» في بيسكارا، إلا أن قلبه توقف قبل وصوله الى المكان.

وتوقفت المباراة بعدما كانت النتيجة 2-0 لصالح ليفورنو، حيث أُصيب اللاعبون والاداريون والجمهور بالذهول، بحسب صور التلفزيون الايطالي. وقال رئيس ليفورنو ألدو سبينيلي بصوتٍ خافت متأثراً: «إنها مأساة، نحن منهارون».
وعاش موروسيني مآسٍ كثيرة في حياته، فهو فقد والدته في سن الـ15 عاماً ووالده بعدها بعامين، ثم شقيقه في وقت لاحق.
من جهته، أكد نجم اودينيزي وقائده انطونيو دي ناتالي انه يشكّك في مستقبله في لعبة كرة القدم بعد وفاة زميله السابق. ورأى دي ناتالي أن وتيرة المباريات اصبحت تمثّل تهديداً على حياة اللاعبين، مضيفاً: «خوض مباراتين في الاسبوع أمر صعب، لكنني اعتقد ان ما حصل لماريو هو سوء حظ». وفعلاً كان مصير موروسيني اسوأ من لاعب بولتون الانكليزي فابريس موامبا الذي نجا الشهر الماضي بأعجوبة بعد توقف قلبه خلال المباراة امام توتنهام، وقد أفيد انه غادر المستشفى أمس.
انتحار لاعب كوري جنوبي
وفي كوريا الجنوبية، فقدت كرة القدم أحد لاعبيها، ولكن هذه المرة انتحاراً، حيث أقدم الشاب لي جيونغ هوان (24 عاماً) على وضع حدّ لحياته، وذلك بسبب تلقّيه عقوبة بالإيقاف مدى الحياة لدوره في فضيحة كبيرة للتلاعب في نتائج مباريات، بحسب ما ذكرت تقارير اعلامية في البلاد.
تجدر الاشارة الى أن مدرب سابق ولاعب سابق عثر عليهما قبل فترة ميتين، ويشتبه في أنهما انتحرا أيضاً بسبب الفضيحة عينها.