انفجر الوضع في بطولة لبنان لكرة السلة بعد خسارة الشانفيل أمام ضيفه الحكمة 93 - 84 بغياب العنصر الأجنبي في صفوف الشانفيل، اضافة الى قائد الفريق فادي الخطيب بسبب الإصابة، كما أفادت مصادر في الشانفيل. ففوز الحكمة أقصى المتحد عن المربع الذهبي بعد أن ضمن «الأخضر» المركز الرابع رغم فوز الفريق الطرابلسي على بيبلوس 127 - 104، ما دفع بإدارة المتحد الى تحرّك.


فقد زار أمس رئيس نادي المتحد أحمد الصفدي وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي في مكتبه في طرابلس وعرض له تفاصيل ما جرى في مباراة الشانفيل والحكمة، والمشكلة القائمة مع اتحاد كرة السلة، ذات الأبعاد المتعددة، فضلاً عن تداعيات استبعاد سفير طرابلس عن المربع الذهبي بهذه الطريقة.
وأكد الوزير كرامي حرصه على حماية اللعبة من أيّ شوائب، مشدداً على ضرورة الأخذ في الاعتبار تداعيات ما حصل، مبدياً حرصه على كل أندية لبنان، ومتمنياً على اتحاد اللعبة الأخذ بمبدأ التعامل بالمثل ربطاً بإجراءات اتخذها سابقاً لحماية اللعبة.
وقال الصفدي في تصريح له «إن ما جرى في مباراة الشانفيل والحكمة هو قمة المسخرة، وإننا نأسف أن تتحول لعبة كرة السلة من المنافسة الشريفة التي تهدف الى رفع مستوى اللعبة في لبنان، الى مجرد تنفيعات وصفقات مشبوهة ومؤامرات تحاك بين بعض المستفيدين لضرب جهود الأندية الطامحة وتعطيل مسيرتها». وتابع الصفدي «إن ما يدعو الى الاستغراب والدهشة هو إصابة كل نجوم نادي الشانفيل من الأجانب واللبنانيين، وخصوصاً اللاعب الذي استقدمه بمبلغ 90 ألف دولار، وكيف لم تحرك إدارة الشانفيل ساكناً حيال هذا الأمر الطارئ، في حين سارعت، وفي أقل من 24 ساعة، الى استقدام لاعب أجنبي من سوريا لمواجهة المتحد، خلال البطولة، لذلك نرى أن المتحد تعرض لمؤامرة رخيصة هدفت الى إقصائه عن المنافسة، ونضع ذلك برسم وزارة الشباب والرياضة، ونطالب الاتحاد اللبناني لكرة السلة بأن يكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، وأن يسارع الى تنفيذ القانون بحق النادي الذي لم يلعب بكامل قوته وطاقته ومن دون لاعبيه الأجانب والنجوم».
وختم الصفدي «إما أن يقوم الاتحاد بتطبيق القانون ومعاقبة المتلاعبين بنتائج المباريات، وإلا فانه يكون مشاركاً في هذه المؤامرة على المتحد وعلى محافظة الشمال وعلى كرة السلة بأكملها، وبالتالي يكون غير مستحق لثقتنا، وليس أهلاً لقيادة اللعبة وحمايتها وتطويرها، مؤكدين أننا لن نسكت عن هذه المؤامرة وسنعمل مع كل الغيورين والمخلصين لهذه اللعبة من أجل الدفاع عن حق المتحد وعن حق وجود طرابلس على خارطة كرة السلة».
من جهتها، أصدرت إدارة الشانفيل بياناً أبرز ما جاء فيه:
- لقد اتصلت إدارة النادي مسبقاً برئيس نادي المتحد أحمد الصفدي، وأطلعته على حالة اللاعبين المصابين الذين لن يشاركوا في المباراة أمام نادي الحكمة، نظراً إلى أهمية هذه المباراة بالنسبة إلى المنافسة بين فريقي المتحد والحكمة لدخول المربع الذهبي. وقد أبدى الصفدي تفهّماً كاملاً لهذا الموضوع وثقة كبيرة بإدارة نادي الشانفيل التي هي بعيدة كل البعد عن سياسات التلاعب بالنتائج، وتوافقا على الاتصال بالاتحاد طلباً لتأجيل المباراة.
- لقد تم الاتصال برئيس الاتحاد جورج بركات طالبين تأجيل مباراة الشانفيل والحكمة، لكن رئيس الاتحاد طلب إقامة المباراة في موعدها.
(الأخبار)




مهرام بطل غرب آسيا

خسر فريق الرياضي في اللقاء الأخير أمام مضيفه مهرام الإيراني 86 - 96 (13 - 31، 34 - 50، 68 - 80) ضمن سلسلة نهائي دوري غرب آسيا لكرة السلة ليتقدم الإيرانيون 3 - 2. ودفع فريق الرياضي ثمن الأخطاء التحكيمية في الربع الأول والتي سمحت لمهرام بتوسيع الفارق، قبل أن تتوقف المباراة لفترة نتيجة الاعتراض الحاد الذي قام به المدير الفني للرياضي فؤاد أبو شقرا، اعتراضاً على القرارات التحكيمية التي ساعدت لاعبي مهرام على التفوّق في الربع الأول، إلى جانب تألقهم في التسجيل في بداية اللقاء، مسجلين 11 - 0، قبل أن يسجل الرياضي نقطته الأولى عبر ديواريك سبنسر (24 نقطة)، في حين كان جان عبد النور أفضل المسجلين بـ 25 نقطة، كما سجل اسماعيل أحمد 13 نقطة و20 كرة مرتدة. أما من جانب مهرام فكان صمد نيكخا أفضل المسجلين بـ 28 نقطة.