يخوض منتخب لبنان للكرة الشاطئية ثماني مباريات ودية، استعداداً للمشاركة في أولمبياد آسيا للألعاب الشاطئية الذي سيقام في الصين في شهر حزيران، وتليه تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في قطر في شهر أيلول. وستكون المباريات اليوم وغداً مع منتخب سوريا عند الساعة 17.00 على ملعب شاطئ الرملة البيضاء في بيروت، وأيام الثلاثاء والأربعاء والخميس في 17 و 18 و19 الجاري مع منتخب عمان القوي بطل آسيا عام 2008، وهو يصنف في المستوى الأول مع اليابان وإيران والإمارات، فيما يحتل لبنان المركز الرابع مع سوريا والكويت وفيتنام. ثم يلتقي منتخب لبنان، مبدئياً، مع منتخب الإمارات بطل آسيا لعام 2010 في 23، 24 و25 الجاري.


وتأتي المباريات بعد خضوع منتخب الشاطئية لمعسكر في إيران منتصف الشهر الماضي حيث خسر مع منتخب إيران مباراتين، الأولى بركلات الترجيح بعد التعادل 4 - 4 والثانية بنتيجة 6 - 4. ويظهر من خلال النتيجتين التطور الحاصل في مستوى المنتخب اللبناني؛ إذ سبق أن خسر أمام إيران عام 2010 في عمان بنتيجة 9 - 4. ويأتي هذا التطوّر بعد أشهر من التمرين مع المدرب الإيراني كريم مقدم والمدرب المساعد خالد برجاوي اللذين كثفا من تمارين المنتخب في الفترة الماضية وفق ما تسمح به ظروف بعض اللاعبين المرتبطين مع بعض الفرق اللبنانية. ويشارك مع المنتخب اللبناني حالياً 15 لاعباً هم حسين سلامة، حسين عبد الله، حسين صالح، محمود حويلا، هيثم فتال، محمد مرعي، محمد صادق، محمد مطر، علي عبد الرحيم، كريم المقداد، محمد حلاوي، وحسان الجعفيل، علي الحارس وأحمد جرادة ومحمد شكر، على أن يلتحق بهم علي ناصر الدين في آخر الشهر.
ويهدف الجهاز الفني من مباراتي سوريا الاستعداد للمباريات القوية مع منتخبي عمان والإمارات، وتطبيق ما جرى التدرب عليه من تكتيكات وتقنيات خلال الأشهر الماضية. علماً بأن المنتخب العُماني يأتي إلى لبنان بعد معسكر صيني فاز فيه على المنتخب المضيف ثلاث مرات 2 - 1، 6 - 4 و4 - 0.
ويرى المدرب مقدم أن لبنان يملك لاعبين جيدين فنياً، لكن يحتاجون إلى التدرّب، فاتحاً الباب أمام أي لاعب يرغب في الانضمام إلى المنتخب؛ إذ إن لبنان يحتاج إلى أي لاعب في معركته للتأهل إلى كأس العالم حيث يصعد ثلاثة منتخبات من آسيا في أيلول المقبل. وسيقدم الجهاز الفني آخر الشهر أسماء عشرة لاعبين ليرفعهم الاتحاد اللبناني إلى اللجنة الأولمبية كي يُعتَمدوا في الأولمبياد
الآسيوي.