دخلت وزراة الشباب والرياضة على خط الاستعدادات لمشاركة منتخب لبنان لكرة القدم في الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة الى كأس العالم. فاجتمع أمس وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي مع رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر في لقاء طال انتظاره، وخصوصاً مع مرور الأيام قبل انطلاق المنافسات، بحضور المدير العام للوزارة زيد خيامي، كما استقبل كرامي رئيس مجلس ادارة المدينة الرياضية رياض الشيخة بحضور خيامي أيضاً، لكن كمفوض للحكومة لدى ادارة المدينة الرياضية. بعد اللقاء، قال الشيخة: «تطرقنا إلى أمور استحقاق تصفيات كأس العالم، واستضافة لبنان لبطولة الأندية الآسيوية التي ستجري في القاعة المقفلة لكرة السلة بتاريخ 2/6/2012، ومباراة كرة القدم في 3/6/2012». وأضاف: «شرحنا كافة الأمور من تأهيل وصيانة المدينة الرياضية حسب شروط الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، والمستلزمات التي تتوافق مع شروط الاتحاد بالحد الأدنى. وسيقوم وفد من الاتحاد الدولي اليوم بزيارة المدينة الرياضية عند الساعة 10.00 صباحاً للاطلاع والتنسيق مع ادارة المدينة بخصوص التأهيل والصيانة، وستقَدَّم دراسة لكرامي ليرفعها الى مجلس الوزراء لرصد المبالغ اللازمة».

ويلاحظ أن وتيرة العمل في هذا المجال بطيئة، وخصوصاً مع الحديث عن «دراسة تقدم ومن ثم تقديمها الى مجلس الوزراء كي تُرصد الأموال لاحقاً» في وقت من المفترض أن تكون فيه التصليحات قد بدأت، وجرى تخصيص الأموال المطلوبة لها. علماً أن زيارة الوفد الدولي اليوم قد تفتح الباب على طلبات أخرى. أضف الى ذلك أن الإجراءات البيروقراطية قد تنعكس سلباً على أعمال الصيانة. والقانون لا يسمح بالبدء بالأعمال قبل الموافقة وتخصيص الأموال. فإذا كانت مكافأة اللاعبين قد استغرقت أربعة أشهر كي تصل الى الوزارة فكيف الحال بمبلغ مليون ونصف مليون دولار، وهو المبلغ المطلوب لإجراء التحسينات الرئيسية؟
وبانتظار الانتهاء من الأعمال المكتبية والتواقيع والاجتماعات والدراسات سيكون الأسبوع المقبل حاسماً على هذا الصعيد، حيث يبقى ملعب المدينة الرياضية محور الاهتمام نظراً إلى استضافته الحدث، دون التطرق الى الأمور الأخرى، وأهمها تنظيم المباريات الذي يحتاج بدوره الى ورش عمل عديدة.