تسابقت الصحف الاوروبية في نقل الأنباء عن اتصالات الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مالك نادي تشلسي الانكليزي بعدد من المدربين اصحاب الاسماء الكبيرة لخلافة البرتغالي أندريه فياش ــ بواش الذي أُقيل من منصبه.


وكان مرشح صحيفة «دايلي إكسبرس» البريطانية المدرب السابق للفريق اللندني البرتغالي جوزيه مورينيو، اذ افادت ان الاخير سيطلب 14.4 مليون يورو كراتب سنوي، اضافة الى التعاقد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يلعب تحت اشرافه حالياً في ريال مدريد الاسباني. وأوضحت الصحيفة أن مورينيو قدم شروطه الى أبراموفيتش وقد جاء على رأسها هذان المطلبان.
أما صحيفة «تايمز»، فقد اشارت الى ان أبراموفيتش اتصل بمدرب برشلونة جوسيب غوارديولا لمعرفة موقفه من إمكان تدريب «البلوز»، مشددة على أن أبراموفيتش يفضّل غوارديولا على مورينيو، وخصوصاً ان ادارة تشلسي اجمعت على ان المدرب الكاتالوني هو الأنسب للفريق.
واذ اعترفت «تايمز» بأن إقناع غوارديولا بالرحيل عن برشلونة سيكون أمراً صعباً، فقد اشارت الى أن أبراموفيتش ينوي اللجوء إلى سلاح المال لإغرائه عبر عرضه 12 مليون يورو سنوياً عليه للحصول على خدماته. وبعيداً من مورينيو وغوارديولا، اشارت تقارير اخرى الى ان أبراموفيتش قد يستقدم مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف او مدرب ليفربول الانكليزي وإنتر ميلانو الايطالي سابقاً الاسباني رافايل بينيتيز.
الا ان لوف سارع وردّ في بيان أصدره الاتحاد الألماني لكرة القدم قال فيه: «أرتبط بعقد كمدرب للمنتخب الألماني يستمر حتى عام 2014. وستبدأ كأس أوروبا خلال ثلاثة أشهر، والجميع يعرف هدفي، لذا لا أرى أي داعٍ للتعليق على الشائعات التي ترددها وسائل الإعلام».