شُغل عالم الرياضة، طوال يوم أمس، بالحالة الصحية لأسطورة الفورمولا 1، الألماني ميكايل شوماخر، بطل العالم 7 مرات، بعد إصابته في رأسه جراء سقوطه على منحدرات جبال الألب حيث كان يمارس هواية التزلج.

وتضاربت المعلومات عن حالة «شومي»، حيث سارعت تقارير صحافية فرنسية وانكليزية الى اعتبار انه في «حالة حرجة»، لافتة الى ان طوافة حضرت الى المكان لنقله على وجه السرعة الى مستشفى «موتيير» القريب، الا أن موقع «أوتوسبورت»، المتخصص برياضة السيارات، انتظر لجلاء الصورة والتأكيد أن إصابة الألماني غير خطرة وذلك لأنه كان يرتدي خوذة في رأسه.
ونقل الموقع عن كريستوف غيرنيغون ليكوم، مدير منتجع «ميريبيل» حيث كان شوماخر يمارس رياضة التزلج، تأكيده أن الأخير «كان في حالة صدمة ويعاني من بعض الاهتزازات لكنه ليس في حالة غيبوبة». وأضاف: «ربما كان يعاني من إصابات في الرأس، لكنها ليست بالغة».
وفي إطار آخر، رأى رئيس فريق فيراري، الايطالي لوكا دي مونتزيمولو، ان على مالكي الفرق المشاركة في بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 ان تحضر نفسها لطريقة مختلفة في ادارة هذه الرياضة بعد تنحي البريطاني بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية للبطولة.
واعتبر دي مونتزيمولو ان ادارة الفورمولا 1 يجب ان تتم من خلال مجموعة من الخبراء عوضاً عن شخص واحد، وذلك من اجل الحرص على استمرارية البطولة وشعبيتها.
وقال رئيس فيراري خلال مأدبة غداء مع وسائل الاعلام في مقر الفريق الايطالي في فيورانو: «اعتقد انه بعد بيرني الذي اعتبره شخصاً فريداً من نوعه، من الضروري اعتماد مقاربة مختلفة لهذه الرياضة. بيرني هو بيرني، مع الكثير من الايجابيات وحتى بعض السلبيات كما الحال بالنسبة إلينا جميعاً».