افتتح نادي اتلتيكو مجمّعه الرياضي لكرة القدم في ضبيه برعاية وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي. واقيم حفل افتتاح حاشد بحضور جان فرنسوا فوليي ممثلاً رئيس نادي ليون الفرنسي جان ميشال اولاس، وقائد منتخب لبنان لكرة القدم رضا عنتر، اضافة الى عدد من الشخصيات الرياضية والسياسية والاجتماعية. ألقت عرّيفة الحفل الزميلة نتالي مامو كلمة تحدثت فيها عن نادي اتلتيكو، الذي بات يملك اكبر مدرسة لكرة القدم في لبنان تخرّج اللاعبين الى الخارج، مثل فيليب باولي (نادي ليون الفرنسي) وجاك متى وكلاوديو معلوف (نادي دوكلا براغ التشيكي) متطرّقة الى اتفاقيتي الشراكة بين النادي اللبناني والناديين الفرنسي والتشيكي. وتحدث رئيس النادي روبير باولي عن ثلاثة احلام تحققت: الاول عبر الشراكة مع ناديي ليون ودوكلا براغ، والثاني تخريج اللاعبين للعب في الخارج، والثالث انشاء مدينة اتلتيكو التي تضم ملعباً لكرة القدم ذات مواصفات دولية وملعبين مقفلين وصالة للياقة البدنية وصالة للعلاج الفيزيائي وجيمنازيوم وصالتي اجتماعات ومحاضرات. واضاف ان النادي يضم 15 مدرباً لبنانياً ودولياً وان اكاديمية النادي تضاهي أرقى الأكاديميات الدولية.

بدوره تحدث ممثل وزير الشباب والرياضة ياسر عبوشي فنوّه بالدور الفاعل الذي يؤديه نادي اتلتيكو، الذي يخرّج الابطال في لعبة كرة القدم، والذي بات يملك مجمّعاً رياضياً حديثاً، كما تحدث ابي رميا عن «عجيبة» نادي اتلتيكو بمشهد رائع عبر الصرح الرياضي المتطوّر، داعياً الى اعتماد الرياضة لغة للتخاطب بين اللبنانيين بروح رياضية. ثم تحدث مدير أكاديمية نادي ليون ستيفان روش، الذي تطرّق الى الشراكة مع نادي اتلتيكو لتنمية قدرات لاعبي النادي للوصول الى أعلى المستويات، محيياً جهد ادارة النادي اللبناني. ثم عرض فيلم
لروش اشاد فيها بمستوى تدريبات نادي اتلتيكو، واكد ان وجود فيليب باولي في صفوف نادي ليون هو اقل دليل على صوابية طريقة عمل النادي اللبناني والشراكة التي تجمع بين الناديين .
وعبر شاشة عملاقة، تحدث برنار لاكومب اللاعب الدولي الفرنسي السابق، ومستشار رئيس نادي ليون، فتناول الشراكة مع نادي اتلتيكو (الذي يضم 800 لاعب)، التي مرّ عليها ثلاث سنوات، متوقعاً ان يضم النادي الفرنسي عدة لاعبين على غرار فيليب باولي، متحدثاً عن أوجه الشبه الكبير بين ناديي ليون واتلتيكو.