سيحتل العداؤون ومحبو الرياضة طرقات العاصمة اللبنانية عند اعطاء اشارة الانطلاق للسباقات الخاصة بماراثون بيروت،الذي سيكون خط البداية له في منطقة الوجهة البحرية قرب البيال، في حين ان نقاط الوصول ستكون في ساحة الشهداء.

ويترافق انطلاق السباق الاصيل صباح غدٍ مع اعطاء اشارة الانطلاق لسباق ذوي الحاجات الخاصة الساعة 6.50 صباحاً، ثم سباقات البدل لمسافة 42 كلم، و5 كلم للشباب (7 – 17 سنة)، و1 كلم للأمهات وأولادهن (تحت 7 سنوات)، و10 كلم لذوي الحاجات الخاصة، و10 كلم للمرح من كل الأعمار.
وعشية انطلاق السباق، عقدت جمعية بيروت ماراثون مؤتمراً صحافياً قبل ظهر امس قدّمت في خلاله قائمة العدائين المحترفين الأجانب إلى جانب أبرز العدائين العرب واللبنانيين وذلك بحضور حشد من المدعوين تقدمهم ممثل وزارة الشباب والرياضة جوزف سعد الله والنائب في البرلمان العراقي عضو لجنة الشباب والرياضة د. أحمد سيروان ورئيس اللجنة الأولمبية في أربيل بإقليم كردستان إلى ممثل الاتحاد الدولي لألعاب القوى مدير السباقات في الاتحاد شون ويليس جونز وشخصيات رسمية ضمن الوفد العراقي وممثلي أندية رياضية ومؤسسات إعلامية.
واعربت رئيس جمعية بيروت ماراثون مي الخليل عن سعادتها لنجاح السباق بفضل الثقة التي منحت اليه من المؤسسات الدولية والعربية والمحلية والدليل أعداد المشاركين التي تتصاعد عاماً بعد عام وقد بلغ هذه السنة رقماً قياسياً بتسجيل أكثر من 36 ألف مشارك ومشاركة من 104 جنسيات حول العالم.
ورأت الخليل أن السباق هذا العام فيه الجديد على أكثر من صعيد من النواحي التنظيمية واللوجستية والفنية مؤكدة العمل بوتيرة احترافية من قبل فريق العمل بما يساعد في تقديم حدث يليق باللبنانيين.
وختمت الخليل بدعوة اللبنانيين صباح غدٍ ليركضوا جميعهم من أجل لبنان و«لنرفع العلم اللبناني على كل المباني والشرفات».
بدوره، قدّم الخبير البريطاني بيتر هايير العدائين الأجانب المحترفين الذين بلغ عددهم 13 عداءً و8 عداءات غالبيتهم من إثيوبيا وكينيا، مع الإشارة إلى أوقاتهم المسجلة ومن بينهم 3 عدائين من فئة الذهبي و3 من فئة الفضي و6 عدائين من فئة البرونز.
من جهته، قدّم مدير السباق وسام ترو العدائين العرب وخصوصاً من العراق كاشفاً عن أن السباق يشارك فيه هذه السنة ولأول مرة فئة المكفوفين. وأمل ترو عند تقديم اللبنانيين عمر عيسى (الجيش اللبناني) وغنى الأسير (الأمن الداخلي) وإدوار معلوف أن تكون هناك (فئة ذوي الاحتياجات الخاصة) نتائج متقدّمة للبنانيين وهو ما يمكن ان يفعله العداؤون الثلاثة، وخصوصاً معلوف الذي دعا إلى دعم اللبنانيين لكي يحققوا النتائج الطموحة آملاً أن يكون هناك من يمثل لبنان في الألعاب الأولمبية عام 2016 في البرازيل.
وتوقع تروّ في ختام المؤتمر أن يتم كسر الرقم الحالي لسباق الماراثون في لبنان وهو الحالي 13 ،11 ،2 ساعتان عند الرجال، و37 ،31 ،2 ساعتان عند السيدات.