شرب النجمة من الكأس المرة التي سقاها للعهداويين الأسبوع الماضي وبالسيناريو والنتيجة عينيهما، حين خسر أمام الصفاء 0 - 3 في ختام الأسبوع السادس من الدوري اللبناني لكرة القدم على ملعب صيدا البلدي. وعاش النجمة حالة من التناقض في الأداء بين الشوط الأول، وتحديداً في نصف الساعة الأول؛ فهو بدأ المباراة بالتشكيلة عينها التي فازت على العهد، وسيطر بشكل مطلق مهدداً مرمى الحارس زياد الصمد. لكن الصفاء سجل هدفاً عبر حسن هزيمة في الدقيقة 31 بعكس مجريات اللقاء ومن الكرة الأولى التي وصلت إلى مرمى النجمة، حيث كان الحارس محمد حمود متفرجاً. ومن هذه الدقيقة انقلب الحال النجماوي تدريجاً، وسط هبوط في المعنويات والعزيمة بطريقة غير مبررة مقابل صحوة صفاوية.


في الشوط الثاني، دخل الصفاء بصورة مختلفة، وكان للثلاثي الحارس زياد الصمد والروماني كونستانتين توبا وزميله حمزة سلامي الدور الأساسي في الفوز الصفاوي.
ولم تكن تبديلات المدرب موسى حجيج صائبة في صفوف النجمة، وخصوصاً مع إخراج حسين حمدان والدفع بعلي حوراني، ما فتح المجال أمام توبا للتلاعب الجهة اليسرى. فتوبا كان مصدر خطر كبير، ودخل في صراعات كبيرة مع حمدان، ومع خروج الأخير ارتاح الروماني فصال وجال مستغلاً تغيير تشكيل اللعب النجماوي، معتمدين على ثلاثة مدافعين، منهم السوري عبد الناصر حسن الذي لم يكن موفقاً على الإطلاق. وحتى حين حاول حجيج تصويب الأمور كان خيار خالد حمية غير موفق، فاستمر الضغط الصفاوي، وخصوصاً بعد تعزيز النتيجة بهدف علي السعدي من تسديدة صاروخية وأجهز توبا، نجم المباراة دون منازع، على النجمة بتمريرة رائعة لحمزة سلامي الذي رفع النتيجة إلى 3 - 0.
في هذه الأثناء حاول النجماويون تقليص الفارق، لكنهم اصطدموا بالحارس زياد الصمد الذي وقف سداً منيعاً، وخصوصاً في وجه خالد تكه جي، وأنقذ أكثر من فرصة خطرة له. أما عباس عطوي، فقد كان له نصيب أيضاً من نجومية الصمد حيث تصدى الأخير لركلة الجزاء التي نفذها عطوي في الدقيقة 80 مؤكداً نجوميته وبأنه يبقى الحارس الأفضل في لبنان.
وعلى ملعب الصفاء، انتهت مباراة الإخاء الأهلي عاليه وشباب الساحل بالتعادل السلبي 0-0، في مباراة متوسطة المستوى راحت ضحية ضيق مساحة الملعب وصغر حجمه، ما أثر في مستوى الفريقين.
ومن الشمال، عاد الأنصار بثلاث نقاط هامة بفوزه على مضيفه الاجتماعي 1-0. وسجل فهد عودة هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 65 من تسديدة صاروخية.
الأسبوع السادس انطلق السبت بلقاء صراع وسط الترتيب بين الراسينغ وضيفه السلام زغرتا على ملعب بيروت البلدي، وانتهى لمصلحة الراسينغ 3 - 2 في مباراة أهدر الزغرتاويون فرصة الفوز أو معادلة النتيجة على أبسط تقدير بعد الفرص العديدة التي أهدروها.
ولم يتحمل لاعبو السلام ضغط الخسارة، فتلهوا بالاعتراض على قرارات الحكم جميل رمضان التي كانت صحيحة، قبل أن يذهب السلاميون بعيداً في الوقت الإضافي ويفقدوا السيطرة على أعصابهم، فيُطرد لاعبهم عمر الحسين لاعتراضاته وتهديده للحكم. واللافت أن المسؤولين في الفريق الشمالي لم يتحركوا سريعاً مع بدء توتر لاعبيهم لضبطهم، فانطلقت الشرارة من المدافع أحمد الخطيب بعد تعرضه لخطأ من لاسينا سورو الذي أنذره الحكم، لكن الخطيب تهوّر في رد فعله وجرّ زملاءه نحو الاعتراضات غير المحقة.
الراسينغ تقدم مبكراً عبر عدنان ملحم في الدقيقة 18 إثر تمريرة من سيرج سعيد، وكاد السلام يعادل النتيجة بعد احتساب ركلة جزاء أهدرها فاي دوغلاس في الدقيقة 25. ونجح لاسينا سورو بعد دقيقتين في تعزيز النتيجة للراسينغ من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد عرقلة حارس السلام خالد سكاف سورو نفسه. وقلص أبو بكر المل النتيجة في الدقيقة 41. لكن سيرج سعيد وسّع الفارق سريعاً في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني بعد تمريرة من عدنان ملحم 3 - 1.
في الوقت عينه، كان المبرة يحقق أول فوز له هذا الموسم، وكان على حساب مضيفه طرابلس 2 - 1 على ملعب طرابلس الأولمبي. ويبدو أن المبرة بدأ يتأقلم مع مدربه الجديد فؤاد سعد، حيث أحرز نقاطه الأولى. افتتح رامي عمار التسجيل للمبرة بكرة رأسية رائعة في الدقيقة 22 بعد ركنية من البرازيلي فيليبي فيريرا بنييرو. وعادل إبراهيم سويدان لطرابلس في الدقيقة 36 بعد تمريرة من عبد الله طالب. وخطف لاعب المبرة حسين علوية الفوز لفريقه قبل خمس دقائق على نهاية المباراة بعد عرضية من علي جواد (85).
لكن الأهم كان ختام يوم السبت الذي جاء مثيراً مع فوز العهد على ضيفه التضامن صور 3 - 1 على ملعب صيدا البلدي. وشهدت المباراة عودة القائد عباس عطوي «أونيكا» الذي دخل في الدقيقة 60 فسجل هدفاً وصنع آخر، واثبت أنه الرقم الصعب في الفريق. وظهر العهد بصورة ممتازة في الشوط الثاني واستطاع الفوز رغم معادلة التضامن النتيجة. فالعهد تقدم مبكراً عبر علي بزي في الدقيقة الخامسة بعدما ارتدت كرة حسن شعيتو من الحارس فضل مسلماني. وفاجأ التضامنيون مضيفهم في الدقيقة 57 بمعادلة النتيجة عبر المتألق سعيد عواضة بعد أن استغل زميله علي باسولي خطأً من مدافع العهد نصار نصار، فمرر الكرة الى عواضة الذي سجل منها في مرمى الحارس وحيد فتال. ومع دخول «أونيكا» اختلف الوضع، فعادل من تسديدة رائعة في الدقيقة 87. ومرر أونيكا كرة الى العلي الذي حضرها جميلة لعلي بزي فسجل منها الأخير هدفه الثاني وهدف فريقه الثالث في الدقيقة 88.





الترتيب العام لدوري الدرجة الأولى ــ المرحلة 6






فوز الخيول في الثانية

فاز الخيول بقيادة مدربه محمد الدقة على الشبيبة المزرعة 2 - 0 ضمن الأسبوع الرابع من بطولة الدرجة الثانية، علماً أنه ارتاح في الأسبوع الأول وتأجلت مباراته مع حركة الشباب في الأسبوع الثالث. وفاز الأهلي صيدا على الحكمة 4 - 1، والشباب طرابلس على الغازية 1 - 0، وفاز التضامن بيروت على الرياضة والأدب 2 -1.