تقام ضمن الأسبوع السادس من الدوري اللبناني لكرة القدم ست مباريات يمكن اعتبار أربع منها نارية وإثنتين صعبتين. وتأتي أهمية المباريات نظراً لتقارب الفرق على صعيد الترتيب. المباراة الأقوى ستكون بين النجمة والصفاء التي أصبحت على ملعب صيدا البلدي يوم الأحد عند الساعة 15.30، بعد نقلها من ملعب المدينة الرياضية بسبب عطل كهربائي في الإنارة.


النجمة يتصدر التريب برصيد 11 نقطة وبفارق نقطتين عن الوصيف الصفاوي، ما يعني أن المباراة تحمل عنواناً أول وهو الصدارة. ففوز الصفاء سيعني انتزاعه الصدارة من النجمة، أما التعادل فسيمدد الإقامة النجماوية في رأس الترتيب. وتتفاوت معنويات الفريقين قبل دخولهما اللقاء، فالنجمة حصل على جرعة كبيرة بفوزه العريض على العهد بثلاثية نظيفة، في حين أن الصفاء تعادل للاسبوع الثاني على التوالي ما يعني أنه تحت ضغط كبير لتحقيق الفوز.
لكن النجمة لن يتسلح بالجرعة المعنوية فقط، بل هو سيملك سلاحه الأهم وهو جمهوره الذي سيعود الى المباراة بعد انتهاء فترة العقوبة. ودعا مكتب جمهور نادي النجمة في بيان له «جماهيره الوفية إلى المواكبة الكثيفة لمباريات فريقه تشجيعاً للاعبين ودعماً لهم، تماماً كما هي عادة شعب النجمة المخلص، وكما هو تاريخه الحافل في الملاعب. وبمناسبة عودة جمهور النادي إلى الملاعب، دعا المكتب الجماهير إلى التحلي بأعلى درجات الانضباط ومواصلة التشجيع الحضاري طوال المباراة منعا للمصطادين في الماء العكر من النيل من النادي والفريق وتشويه صورة الجمهور الوفي.
كما دعا إلى التشجيع البعيد عن أي هتافات لا تليق بنادي النجمة العريق، بما يساعد لاعبي الفريق على تحقيق الإنجاز بإحراز لقب الدوري هذا الموسم، ولا يشتت تركيزهم عن هذا الهدف، من أجل يقدموا أفضل هدية لجماهير النادي العظيمة في ختام الموسم».
وقد تتصدر مباراة الفريقين واجهة الأسبوع السادس، إلا أن افتتاح المرحلة يشهد مباراة هامة جداً على صعيد وسط الترتيب وتجمع الراسينغ مع ضيفه السلام زغرتا اليوم عند الساعة 14.15 على ملعب بيروت البلدي. وسيفتقد السلام للاعبه عباس فضل الله بسبب الإيقاف. ويحتل الراسينغ، الذي سيغيب عنه محمد مطر الموقوف، المركز التاسع برصيد ست نقاط في حين يحتل السلام المركز الحادي عشر بخمس نقاط. وبالتالي فإن أي نتيجة ليست لصالح الراسينغ ستؤخره في الترتيب لصالح السلام وحتى ستريح طرابلس الذي يحتل المركز الثامن برصيد 7 نقاط وسيواجه المبرة في التوقيت عينه على ملعب طرابلس الأولمبي، حيث مازال ضيفه يبحث عن النقطة الأولى في البطولة وهو في المركز الأخير. ويغيب عن طرابلس لاعبه سعد يوسف الموقوف لمباراتين.
وتختتم مباريات يوم السبت بلقاء العهد مع ضيفه التضامن صور على ملعب صيدا البلدي عند الساعة 15.30، حيث يسعى العهد الى استعادة توازنه بمغادرة المركز السابع الذي يقبع فيه برصيد سبع نقاط، في حين يحتل التضامن المركز العاشر برصيد خمس نقاط. ويدخل العهد لنسيان خسارة الفريق أمام النجمة في الأسبوع الماضي وتحقيق الفوز للاقتراب من المراكز المتقدمة.
وتستكمل المباريات غداً الأحد، فيلعب الإخاء الأهلي عاليه مع شباب الساحل عند الساعة 14.15 على ملعب الصفاء في مباراة بالغة الأهمية على أكثر من صعيد. فالإخاء يحتل السادس برصيد سبع نقاط وبفارق نقطة عن الساحل صاحب المركز الثالث. وبالتالي فإن نتيجة المباراة ستؤثر على شكل الترتيب. كما أن الإخاء سيلعبون بقيادة مدربهم الجديد محمود حمود الذي سبق ودرب الساحل في المواسم الماضية، وبالتالي ستكون للمواجهة نكهة خاصة.
اما الساحل فإن مدربه جمال طه سيسعى لتثبيت بصماته على الفريق والمحافظة على النتائج الإيجابية التي يحققها. ويغيب عن الإخاء لاعباه البرازيلي دييغو الموقوف لثلاث مباريات، وزميله قاسم محمود لمباراة واحدة. لكن الفريق سيستعيد لاعبه طارق العمراتي بعد غيابه عن المباراة الماضية.
ويحل الأنصار ضيفاً على الاجتماعي عند الساعة 14.15 على ملعب بلدية طرابلس في لقاء جماهيري بامتياز. فالأنصار يملك قاعدة جماهيرية كبيرة في الشمال، أما مضيفه فهو سجل اعلى نسبة حضور جماهيري هذا الموسم. ويحتل الأنصار المركز الخامس برصيد 8 نقاط خلف الاجتماعي الرابع بفارق هدف واحد. ويغيب عن الأنصار قاسم ليلا لنيله الإنذار الثالث.




سوني سعد مع المنتخب

تلقى الجمهور اللبناني خبراً ساراً مع الإعلان عن وصول قضية اللاعب سوني سعد الى نهايتها السعيدة حيث أصبح بإمكان اللاعب المشاركة مع منتخب لبنان أمام الكويت في 15 الجاري. وقد ورد اسم سعد في التشكيلة التي ستتوجه الى الكويت حيث يترأس البعثة عضو الاتحاد وائل شهيب. وكان رئيس الاتحاد هاشم حيدر قد أشاد بأداء المنتخب في جلسة اللجنة التنفيذية أول من أمس وأعلن عن تأمين مبلغ 75 مليون ليرة من أجل دفع رواتب الجهاز الفني وذلك ضمن سياسة دعم المنتخب التي تم الحديث عنها سابقاً.