ينطلق الأهلي المصري في رحلة حسم اللقب الثامن في دوري أبطال افريقيا لكرة القدم عندما يحل على اورلاندو بايرتس الجنوب افريقي في ذهاب النهائي اليوم السبت عند الساعة 20.30 بتوقيت بيروت في سويتو.

وجاء انجاز الأهلي بوصوله للنهائي للمرة الخامسة في ثماني سنوات خلافا للتوقعات في ظل توقف المنافسات المحلية لعدم استقرار الاوضاع السياسية والامنية في البلاد، ما حرمه فرصة اللعب بانتظام. وتجاوز الاهلي عدة عقبات ليحرز اللقب الاخير بعد مجزرة بورسعيد.
وسبق للاهلي ان واجه صن داونز الجنوب افريقي في نهائي 2001 عندما احرز لقبه الثالث في المسابقة.

اما اورلاندو بايرتس بطل 1995 على حساب اسيك ميموزا العاجي، فيعتبر الاقل حظا في النهائي على حد قول مدربه روجر دو سا، وذلك بعد تأهله على حساب الترجي التونسي «ستكون مباراة صعبة، لانهم من بين اقوى الفرق في افريقيا وهو نادي القرن في القارة. لقد فازوا بكل الالقاب لكن علينا ان نتخطى الحواجز».
ورأى مدرب الاهلي محمد يوسف الذي حل بدلا من حسام البدري هذا الموسم ان «مباراة اورلاندو هي الاهم في مسيرتي وفي عامي الاول كمدير فني للاهلي. نمتلك عناصر خبرة امثال محمد ابو تريكة ووائل جمعة واحمد فتحي وعماد متعب وسيد معوض لمواجهة اورلاندو القوي».
وسيكون حارس الاهلي شريف اكرامي جاهزا لخوض المباراة الى جانب محمد ابو تريكة وحسام عاشور ورامي ربيعة.
ولدى بايرتس، يتوقع ان يكون لاعب الوسط سيفيسو مييني جاهزا بعد اصابته، لكن القائد لاكي ليكغواثي سيغيب مجددا بعد افتقاده في المباريات الاخيرة للاصابة.
وانتهى دور الاربعة دون ان يتمكن اطرافه الاربعة من تحقيق فوز واحد وذلك لان اورلاندو بايرتس تأهل الى النهائي بالتعادل مع الترجي 1-1 في ارض الاخير بعد ان انتهى لقاء الذهاب بالتعادل 0 - 0 في ملعبه، فيما بلغ الاهلي النهائي بفوزه على كوتون سبور الكاميروني بركلات الترجيح.
ويقام اياب النهائي في 10 تشرين الثاني الحالي في القاهرة بعدما خاض الاهلي مبارياته الاخيرة في الجونة التي تبعد 470 كلم جنوب شرق القاهرة.
وسيتأهل الفائز الى بطولة العالم للاندية المقررة نهاية العام الحالي في المغرب (11 الى 21 كانون الاول).
واللافت ان الفريقين في نهائي البطولة يمثلان جنوب افريقيا مضيفة مونديال 2010 التي عجزت عن تكملة مشوار تصفيات مونديال 2014، فيما منيت بخسارة ساحقة امام غانا 6-1 في ذهاب الدور الحاسم وبالتي سيكون املها ضعيفا جدا في بلوغ المونديال.