«هوليوود الكرة الألمانية»، هذا اللقب لم يأتِ من عبث ليلتصق بأهم أندية كرة القدم الألمانية، إذ إن بايرن ميونيخ بطل أوروبا اعتاد تطعيم تشكيلته باللاعبين النجوم دون سواهم. وهذا اللقب جاء طبعاً من الداخل الألماني، حيث جمع بايرن دائماً أفضل لاعبي «البوندسليغا» في صفوفه إلى درجةٍ بات فيها حلم كل لاعب ترك فريقه للانضمام الى العملاق البافاري.


ولا شك في أن نجاحات البايرن جعلته قوياً في القدرة المالية لاستقطاب نجوم الفرق الأخرى وفي تحوّل هذه النجاحات الى مغناطيس للاعبين الذين يبدو أن همّ شريحة كبيرة منهم هو إثبات أنفسهم في البطولة المحلية من أجل أن يصبحوا في دائرة اهتمامات بايرن، وبالتالي للانتقال الى صفوفه حيث فضّل كثيرون عبر الزمن تجاهل دعوات أندية أوروبية كبرى للانضمام إليها، وذلك كرمى لعيون البافاري الذي يمكنه إغواء أي كان.
وهذه المسألة لطالما أثارت ردود فعل في ألمانيا، حيث اتهمت الأندية المختلفة بايرن ميونيخ بسرقة نجومها، وخصوصاً بعدما لمست في العصر الحديث للعبة أن الأمر لم يعد مجرد صدفة لأن بايرن تعمّد استقطاب أبرز لاعبي منافسيه من أجل إضعافهم، ثم ضربهم على أرض الملعب. وهذا الأمر ثبت في مواسم عدة، حيث تأثر العديد من الفرق بانتزاع البايرن للاعبيها الذين كانوا يلعبون دوراً مؤثراً، وتحديداً في المواجهات المباشرة بين الفريقين، حيث مالت الكفة للبافاريين. وهنا يمكن إعطاء مثالٍ واضح عن مباراة السبت الماضي التي فاز بها بايرن على شالكه 4-0، في لقاء كان أحد أبطاله حارس الفريق البافاري مانويل نوير الذي وقف سابقاً سدّاً منيعاً أمام زملائه الحاليين عندما كان حارساً لعرين «الأزرق الملكي». إلا أن البافاري حمل نوير الى ميونيخ، فصنع الأخير الفارق في المواجهة السبت حيث كان الحارس الآخر تيمو هيلدبراند متواضعاً في الجهة المقابلة من الملعب، بينما لمع الحارس الدولي أمام محاولات جوليان دراكسلر والغاني كيفن - برينس بواتنغ والبيروفي جفرسون فارفان ورفاقهم.
في شباط من العام الماضي، لم يخفِ رئيس بايرن ميونيخ أولي هونيس في حديثٍ الى صحيفة «بيلد» بأن ناديه اعتمد يوماً «سياسة إضعاف الفرق الأخرى، إذ فعلناها مرات عدة سابقاً، لكننا أقلعنا عن هذا الأمر».
إلا أن تصريحات هونيس لا تتطابق مع الواقع حالياً، وخصوصاً أن استراتيجية بايرن تعتمد دائماً على ضرب المنافس المباشر عبر خطف نجومه. وكما فعلها بايرن مع منافسه السابق باير ليفركوزن عندما تعاقد مع الثلاثي: ميكايل بالاك والبرازيليين زي روبرتو ولوسيو إثر إنجاز فريقهم ببلوغه نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2002 وإنهائهم الدوري المحلي بفارق نقطة واحدة عن بايرن، عمد الأخير الى تكرار فعلته مع خصمه المباشر الحالي بوروسيا دورتموند من خلال شرائه نجمه الأول ماريو غوتزه، ثم اتفاقه مع هدافه روبرت ليفاندوفسكي للانتقال الى صفوفه في صيف 2014.
هذه الصورة تعيدنا الى عام 1980 عندما عمد بايرن ميونيخ للمرة الأولى الى إضعاف خصمٍ من خلال سرقة أبرز لاعبٍ في صفوفه، وهو بوروسيا مونشنغلادباخ الذي أُجبر على التخلي عن جناحه كارل دل هايه لمصلحة البافاري حيث لازم مقاعد البدلاء في ظل وجود كارل هاينتس رومينيغيه وديتر هونيس في تلك الفترة. وفي الأعوام الاخيرة، عاد بايرن الى تكرار السيناريو نفسه، ما أدى الى حرقه نجوماً كثيرين كانوا متألقين في الفرق الأخرى، أمثال لوكاس بودولسكي الذي قَدِم بطلاً من كولن وخرج «قزماً» من ميونيخ، ويان شلاودراف الذي ضمّه بايرن إليه في 2007 لمنعه من الانتقال الى فيردر بريمن، في الوقت الذي لم يكن له أي مكانٍ في التشكيلة الحمراء، حيث خاض 8 مباريات فقط معه في «البوندسليغا».
وقبل هؤلاء، كان بايرن قد استفاد الى حدّ بعيد من خدمات نجوم الفرق الأخرى وأضعفها في الوقت عينه، وهذا الأمر بدا واضحاً في عملية استقطاب ميروسلاف كلوزه من فيردر بريمن وماريو غوميز من شتوتغارت والبرازيلي لويز غوستافو من هوفنهايم. أضف إن التشكيلة الحالية تضمّ لاعبين مؤثرين تمّ سحبهم من المنافسين، أمثال البرازيلي دانتي (مونشنغلادباخ) والكرواتي ماريو ماندزوكيتش (فولسبورغ) والبيروفي كلاوديو بيتزارو (فيردر بريمن) ويان كيرشوف (ماينتس).
هذا هو بايرن ميونيخ، نادٍ يضرب أينما حلّ وأينما وجد إطار عملٍ له، إذ إنه قبل حصده الانتصارات في الملاعب يعمل بجهدٍ لضرب خصومه في المكاتب، لذا لا يبدو مستغرباً أن يكون «هوليوود الكرة الألمانية» أنجح الأندية المحلية عبر التاريخ بألقابه القياسية الـ 23 في بطولة الدوري، والـ 16 في الكأس، والخامس في دوري أبطال أوروبا.

يمكنكم متابعة شربل كريم عبر تويتر | @charbel_krayem




«السرقة» مستمرة

كان مدرب بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ سابقاً أوتمار هيتسفيلد صريحاً في شأن الجدال الدائر حول «سرقة» بايرن لنجوم المنافسين، اذ اعترف بأن «هذه الاستراتيجية معتمدة ومستمرة في النادي البافاري، وما يحصل اليوم هو فصل جديد منها، اذ ان دورتموند هو المزعج بالنسبة الى بايرن حالياً لذا من الطبيعي ان نرى نجومه يرتدون القميص الاحمر».