باتت عودة السائق الفنلندي كيمي رايكونن الى فريقه السابق فيراري، الذي توج بطلاً للعالم في صفوفه عام 2007، مسألة وقت ليس إلا، بعدما تم الاتفاق بين الطرفين.

وسيكون رايكونن زميل الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم مرتين عامي 2005 و2006 ليشكلا بالتالي أقوى ثنائي في فريق واحد، وهذا يعني التخلي عن خدمات البرازيلي فيليبي ماسا بعد ثماني سنوات مع حظيرة «الحصان الجامح».
وكان مسؤولو فيراري يفاضلون بين الإبقاء على ماسا أو التعاقد مع رايكونن أو سائق ساوبر الواعد الألماني نيكو هالكينبرغ قبل أن يقع خيارهم على الفنلندي الطائر.
وكان رايكونن يملك خيار البقاء في صفوف «لوتوس رينو»، لكن الفريق لم يتمكن من تقديم الضمانات له من الناحيتين الفنية والمادية للمنافسة على اللقب الموسم المقبل.
كما أن لوتوس خسر جهود المدير الفني جيمس اليسون لمصلحة فيراري، كما تأخر الفريق في تسديد أجر رايكونن هذا العام.
وكان فيراري قد استغنى عن رايكونن واضطر الى دفع عام إضافي من أجره كي يتعاقد مع ألونسو عام 2009. في تلك الفترة، كان الفريق يفضل المحافظة على خدمات ماسا الذي تفوق على رايكونن نقاطاً عامي 2008 و2009، قبل أن يصاب الأخير إصابة بالغة في جمجمته في جائزة المجر الكبرى.