أكد الإسباني رافايل نادال، المصنف ثانياً، أن الموسم الحالي في كرة المضرب هو موسمه بامتياز عندما أحرز لقب بطولة «فلاشينغ ميدوز» الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى، إثر فوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول 6-2 3-6 و6-4 و6-1، في المباراة النهائية.

وكانت الغلبة في المواجهة السابعة والثلاثين (رقم قياسي في العصر الحديث بين لاعبين) لنادال، رافعاً رصيده الى 22 فوزاً مقابل 15 هزيمة.
وعلى غرار نهائي فردي السيدات الذي انتهى بفوز الأميركية سيرينا وليامس على البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا، جمعت المباراة النهائية بين المصنفين الأولين وانتهت بفوز الثاني الذي سيقلص الفارق الى نحو 120 نقطة في التصنيف العالمي الجديد وأصبح على الطريق الصحيح لاستعادة صدارة التصنيف لأن ديوكوفيتش مطالب بالدفاع عن نقاط عديدة حصل عليها في أواخر الموسم عندما كان الإسباني غائباً بداعي الإصابة واستمر غيابه 8 أشهر حتى شباط.
ولم تخالف النتيجة قاعدة النهائيات العشرين السابقة حيث فاز 19 مرة اللاعب الذي أحرز المجموعة الأولى.
وكان ديوكوفيتش قد توج بطلاً في البطولة الأميركية عام 2011 على حساب نادال بالذات حين تغلب عليه 6-2 و6-4 و6-7 و6-1، ووصل الى المباراة النهائية فيها 5 مرات في 8 مشاركات، وقد خسر في نهائي العام الماضي أمام البريطاني اندي موراي الذي خرج هذه المرة من ربع النهائي.
وأحرز الصربي (26 عاماً) 37 لقباً في مسيرته الاحترافية (من أصل 58 نهائي) حتى الآن، منها 6 في البطولات الكبرى (4 في أوستراليا المفتوحة أعوام 2008 و2011 و2012 و2013، وواحد في كل من ويمبلدون الانكليزية وفلاشينغ ميدوز عام 2011).
من جهته، عرف نادال (27 عاماً) طعم الفوز في فلاشينغ ميدوز مرة واحدة في 2010، وكانت على حساب ديوكوفيتش بالذات في النهائي حين تغلب عليه 6-4 و5-7 و6-4 و6-2، وهو وصل الى لقبه الكبير الثالث عشر بعد لقب واحد في بطولة ملبورن الأوسترالية عام 2009 و8 ألقاب في رولان غاروس الفرنسية بين 2005 و2013 واثنان في ويمبلدون عامي 2008 و2010، واللقب الأميركي في 2010.
وشهد عام 2013 ثلاث مواجهات بينهما، فاز الإسباني في اثنتين منها مقابل هزيمة.




حصل نادال نظير فوزه، على جائزة قدرها 2,6 مليون دولار، إضافة إلى مليون دولار، مكافأةً له على سلسلة انتصاراته هذا الموسم على الملاعب الأميركية، كما كانت الحال بالنسبة إلى سيرينا وليامس.



أشاد ديوكوفيتش بنادال بقوله: «نجاح لاعب عمره 27 عاماً في إحراز 13 لقباً في البطولات الأربع الكبرى أمر مذهل. أقصد أن ما حققه اللاعب في مشواره حتى الآن يجعل الجميع يحترمونه، ولا جدال في ذلك».