صحيح أن سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو يبتعد عن متصدر ترتيب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 الالماني سيباستيان فيتيل بفارق 34 نقطة، إلا ان «الماتادور» أكد أن فريقه يستحق علامة 8 من 10 على أدائه في النصف الأول من موسم 2013.

وفاز ألونسو بسباقين هذا الموسم في الصين وإسبانيا، لكن هذا الامر لم يكن كافياً لوقف زحف الألماني الذي أحرز 4 انتصارات، آخرها في ألمانيا على حلبة نوربرغرينغ.
وأوضح ألونسو في مُقابلة مع قناة «آر تي أل» الألمانية أنه راضٍ عن موسم 2013 حتى الآن: «إنه موسم جيد، لذا أعتقد أنه يمكننا أن نعطيه علامة 8 من أصل 10. إنها علامة جيدة». وتابع: «من الواضح أننا لسنا الأسرع، لكن سيارتنا مكتملة، لذا أنا راضٍ».
وقال الإسباني أن إنهاء السباقات في المركز الثاني قد يكون أمراً جيداً إن غاب متصدر البطولة عن المركز الاول: «أحياناً يكون إنهاء السباقات في المركز الثاني مصدر ارتياح كبير، وفي أوقات أخرى يكون عبارة عن خيبة أمل كبيرة».
وختم: «لا يوجد هناك أبداً نتيجتان متشابهتان؛ إذ يعتمد ذلك على الظروف ومن هو السائق صاحب المركز الأول. إذا كان منافسك الأول في البطولة ليس الفائز، فهذه النتيجة تكون جيدة جداً».
على صعيد آخر، قرّر فريق «ريد بُل رينو» تغيير إجراءات الوقوف في حارة الصيانة بعد انفصال إطار من سيارة سائقه الأوسترالي مارك ويبر بعد توقفه لتغيير الإطارات خلال سباق ألمانيا، ما أدى الى إصابة مصوّر تلفزيوني.
وأجرى الفريق تحقيقاً عقب الحادث الذي وقع على حلبة نوربرغرينغ وقد كشف أنه سُمح لسيارة ويبر بالانطلاق قبل الانتهاء من تثبيت الإطارات؛ لأن إشارة الانطلاق أطلقها الفني المكلّف تغيير الإطار الخلفي الأيمن من دون قصد.
وأُرسل التقرير إلى جميع الفرق والاتحاد الدولي للسيارات، وجاء فيه أن الجهاز الذي يقوم بفكّ وتركيب الإطار انزلق من يد الفني، ما أطلق إشارة الانطلاق، وبالتالي سُمح للسيارة بالانطلاق بعد توقف لمدة ثلاث ثوانٍ.
وأكد «ريد بُل» أنه سيراجع تصميم جهاز فكّ وتركيب مسامير الإطارات لضمان عدم تشغيل إشارة الانطلاق من طريق الخطأ.
وكان المصوّر بول ألن قد أصيب بكسر في الترقوة والضلوع بعد أن اصطدم به إطار انفصل عن سيارة ويبر خلال السباق الأحد الماضي، وقد أدت الواقعة إلى قيام الاتحاد الدولي للسيارات بتقييد الدخول إلى حارة الصيانة.