رد ميامي هيت، حامل اللقب، التحية لسان انطونيو سبرز على أرضه وأدرك التعادل 2-2 بفوزه عليه 109-93، في المباراة الرابعة من الدور النهائي ضمن الدوري الاميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة. ووضع ميامي بفوزه هذا خصمه تحت الضغط اذ ان المباراة الخامسة فقط ستقام في ولاية تكساس الاثنين، في حين أن المباراتين السادسة والسابعة (في حال لم يحسم احد الفريقين السلسلة بنتيجة 4-2) سيستضيفهما هيت على ملعبه.

ووفى ليبرون جيمس بوعده بتسجيله 33 نقطة، ليمحو عرضه الباهت في المباراة الثالثة عندما اكتفى بتسجيل 15 نقطة وقد اعترف بعدها بانه لعب بطريقة سيئة جداً.
بدوره، تألق دواين وايد وسجل 32 نقطة واضاف 6 متابعات و4 تمريرات حاسمة، ولم يخسر الكرة اطلاقاً، وأضاف كريس بوش 20 نقطة ونجح في 13 متابعة.
وبعد ان كان هذا الثلاثي يسجل معدلاً مقداره 43 نقطة في المباراة الواحدة، فانه كان مسؤولاً عن 80 في المئة من نقاط ميامي في المباراة الرابعة.
وقال جيمس: «عندما نتألق نحن الثلاثة معاً فمن الصعب التغلب على فريقنا»، واضاف «كنت مصمماً على اللعب بطريقة افضل مما فعلت الثلاثاء ومن الان وصاعداً يجب ان نواصل النسج على المنوال ذاته».
وعزا مدرب سان انطونيو خسارة فريقه الى الاخطاء الكثيرة التي ارتكبها فريقه بقوله: «لا يمكننا ان نترك الفرصة لميامي هيت لانه فريق قوي ولا يرحم، عندما يلعب بوش ووايد وجيمس بهذه الطريقة يتعين على اي فريق ان يقدم مباراة مثالية».
في المقابل، شارك نجم سان انطونيو، الفرنسي طوني باركر، اساسياً على الرغم من اصابته بتمدد عضلي وقد حقق انطلاقة جيدة بتسجيله 15 نقطة ونجاحه في 6 متابعات في نهاية الشوط الاول، لكنه اختفى تماماً في الشوط الثاني ولم يسجل اي نقطة، علماً بانه خاض 31 مباراة كي لا تتفاقم اصابته. ولم يتوان باركر عن القول عقب المباراة: «لو ان هذه المباراة كانت عادية لما لعبت لكنها المباراة النهائية».
كذلك لم يقدم نجما سان انطونيو المخضرم تيم دانكان والارجنتيني مانو جينوبيلي العرض المتوقع منهما وهذا ما يفسر بدرجة كبيرة تواضع اداء فريقهما.