توج السد بطلاً لكأس لبنان بكرة اليد بعد فوزه في المباراة النهائية على الصداقة (29-18) الشوط الأول (13-6) في مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي. جاءت المباراة متوسطة المستوى حيث كان اعتماد الفريقين فيها على اللاعبين المحليين حسب قوانين البطولة. السد دخل المباراة بتشكيلة متوقعة غلب عليها طابع الخبرة، وكذلك الحال بالنسبة إلى الصداقة، لكون المباراة لا تحتمل ارتكاب الكثير من الاخطاء.


البداية جاءت من السد الذي افتتح التسجيل عن طريق ماهر همدر من رمية جزاء قابلها تصدّ رائع من الحارس حسين صقر لرمية جزاء للصداقة ليحرمه من التعديل، قبل أن يضيف السد هدفه الثاني، قبل أن يقلص جميل قصير النتيجة لتصبح 2-1، ليبدأ بعدها السد بفرض إيقاعه تدريجاً من خلال لعبه بطريقة منظمة دفاعاً وهجوماً، ما سمح له بتوسيع الفارق سريعاً الى أربعة أهداف (5-1) بفضل تألق اللاعب ماهر همدر في الدقائق الأولى حيث نفذ الهجمات المرتدة السريعة بأفضل صورة، قبل أن يصبح الفارق دوبل سكور (6-3) عند الدقيقة 18.
الشوط الثاني جاء متقارب المستوى في دقائقه الأولى، حيث كان السد البادئ بالتسجيل، فرد الصداقة واستمرت الأمور على هذا المنوال (16-9)،(18-11)،(19-12)،(21-13)، قبل أن يعود السد ليوسع الفارق الى عشرة أهداف (25-15) عند الدقيقة 24، قبل أن تشهد الدقائق الأخيرة تسجيل اللاعب ذو الفقار ضاهر لهدفين من رميتي جزاء، وهما أوّلا أهداف اللاعب بعد عودته الى تشكيلة الفريق، بعد تعافيه من الإصابة. وبهدفي ضاهر انتهى اللقاء لصالح السد (29-18)، لتعمّ بعدها الفرحة أرجاء الملعب في أول لقب للنادي هذا الموسم تحت قيادة المدرب بيرو ميلوزوفيتش الذي تسلم مهماته في مستهل هذا الموسم. وكان أفضل مسجل في المباراة ماهر همدر بثمانية أهداف وعند الصداقة ميثم قصير.