أكد مصدر مقرّب من بطل الدوري الممتاز لموقع «إي أس بي أن» أن مانشستر يونايتد الإنكليزي أجرى اتصالاً أوليّاً ببرشلونة الإسباني من أجل إقناعه بالتخلي عن لاعب وسطه الدولي سيسك فابريغاس. ويسعى المدرب الجديد ليونايتد الاسكوتلندي، ديفيد مويز، الذي خلف مواطنه أليكس فيرغوسون في نهاية الموسم، الى تعزيز وسط الفريق من خلال التعاقد مع لاعبين جديدين أو أكثر، وقد وضع على رأس اللائحة البلجيكي مروان فلايني الذي لعب تحت إشراف مويز في إيفرتون، وثنائي برشلونة تياغو الكانتارا وفابريغاس الذي يتصدر هذه اللائحة نظراً لأهميته، وخصوصاً أن يونايتد بحاجة الى نجمٍ جديد، في ظل توجه واين روني للرحيل عن «أولد ترافورد».


ويأمل مويز أن ينجح في إغراء فابريغاس من خلال وعده بمنحه دوراً أساسياً مؤثراً في الفريق الذي فقد خدمات بول سكولز بعد اعتزاله مجدداً ويتوجه للتخلي عن البرازيلي أندرسون لفريق برتغالي على الأرجح، إضافة الى أن رحيل البرتغالي لويس ناني عن الفريق أصبح شبه محسوم، وقد يكون أرسنال وجهته المقبلة مقابل حوالى 18 مليون يورو. أما في ما يخص تياغو، فيبدو أن برشلونة مستعد للتخلي عنه ليونايتد مقابل حوالى 21 مليون يورو، لكنه ترك خيار الرحيل عن «كامب نو» أو البقاء فيه للاعب
نفسه.
بدوره، أعلن نادي موناكو العائد الى دوري الدرجة الأولى الفرنسي أن البرتغالي ريكاردو كارفاليو مدافع ريال مدريد الإسباني وقّع على عقدٍ لمدة عام. وحضر كارفاليو (35 عاماً) الى موناكو برفقة وكيل أعماله البرتغالي جورج منديش لإجراء مفاوضات وتوقيع عقود، وذهبا على الفور الى مركز التدريب الخاص بفريق موناكو وأجريا الزيارة الطبية الروتينية.
كذلك، أبدى ميلان الإيطالي عدم رغبته بالتوقيع مع المهاجم بويان كركيتش بصورة نهائية بعد تعاقده معه على سبيل الإعارة من برشلونة، وذلك بحسب ما أفادت قناة «سكاي سبورتس». وأشارت القناة التلفزيونية الشهيرة الى أن مسؤولي ميلان كانوا قد أبدوا استعدادهم للتعاقد مع اللاعب بصورة نهائية، على الرغم من عدم تقديمه مردوداً قوياً خلال الموسم المنقضي، بشرط أن يقلّص برشلونة المبلغ الموجود في عقد الإعارة والبالغ 15 مليون يورو إلى 5 ملايين فقط، وهو ما لم يوافق عليه مسؤولو برشلونة، وعلى أساسه، أجرى أدريانو غالياني نائب رئيس نادي ميلان اتصالاً بساندرو روسيل رئيس النادي الكاتالوني وأخبره بعدم رغبة ميلان في ضم كركيتش بصورة نهائية.




مستقبل أبيدال في يديه

سيعلن الفرنسي إيريك ابيدال مدافع برشلونة الاسباني، اليوم الخميس، في مؤتمر صحافي، بقاءه مع ناديه من عدمه أو الاستمرار في لعب دور سفير للنادي الكاتالوني. وكان ابيدال قد خضع في 17 آذار 2011 لجراحة لإزالة ورم سرطاني لم تحرمه العودة الى مستواه، وساهم بعدها في قيادة فريقه الى إحراز اللقب المحلي ودوري ابطال اوروبا على حساب مانشستر يونايتد الانكليزي (3-1) قبل أن ينتكس مجدداً، ما اضطره إلى إجراء زرع جديد في نيسان 2012. وبحسب صحيفة «إل موندو ديبورتيفو»، فإن النادي لن يجدد عقد ابيدال، لكنه سيمنحه دوراً في بنيته الرياضية يعود له اختياره بعد انتهاء مسيرته. وشكك اختصاصيون في زراعة الاعضاء سابقاً في إمكانية عودة اللاعب الى مستواه، لكنّ ابيدال عبّر سابقاً عن رغبته في اللعب لموسمين إضافيين إذا كان في صحة جيدة.