غلبت لغة العقل والقدرة على الاستشعار بالخطر المحدق في الكرة اللبنانية، فاجتمع إداريو ولاعبو فريقي النجمة والإخاء الأهلي عاليه برعاية اتحادية، حيث ارتفع صوت المنطق ومحاولة معالجة الأزمة الحاصلة من فندق «الهوليداي إن». فاللقاء الذي كان مقرراً الأسبوع الماضي تحوّل الى ما يشبه الاحتفال الموسع في أجواء ودية وإيجابية. وقد لا يكون هذا مستغرباً، فالحاضرون ليسوا هم من قاموا بالشغب وإن كانوا جميعاً قد تأذوا من نتائجه. فأهل النجمة تعرض بعضهم للضرب والإهانة، وأهل الإخاء دفعوا ثمن اختراقهم من قبل «طرف ثالث» كما وصفه أحد المسؤولين الكبار فيه. أما اتحاد كرة القدم، فإن أي حادث يحصل في كرة القدم يمس به بالدرجة الأولى. أمر عبّر عنه مدرب فريق الإخاء سمير سعد بكلمة لخصت واقع ما حصل حين اعتبر أن جميع الموجودين في هذه القاعة غير معنيين عما حصل، «فالجميع مجتمعون على عمل الخير، لكن نحن الضحية، ضحية من يأتي الى الملاعب لتحوير الأمور عن سياقها الرياضي، مطلقاً الشعارات الطائفية والسياسية. فبعض الجمهور هو المشكلة، ونحن مطالبون بالوقوف أمام هذه الآفة وإلا سنذهب جميعنا الى المهور، والاجتماعات يجب أن تكون قبل حدوث المصيبة وليس بعدها».
لكن رغم عدم مسؤولية الحاضرين في اللقاء، إلا أنه يؤسس لمعالجة ذيول ما حصل. الجميع انتظر كلمة مدرب النجمة موسى حجيج كونه أحد المعنيين الرئيسيين في المشكلة، ونظراً لما يمثله من ثقل على صعيد الجمهور اللبناني. وكانت كلمة حجيج على درجة عالية من المسؤولية حين وضع «الإصبع على الجرح»، معتبراً أن البعض ممن لا يحبون لبنان حاولوا استغلال ما حدث على ملعب بحمدون «فما حصل مشكلة رياضية وتحل من قبل المسؤولين الرياضيين فقط. وستتم محاسبة من ارتكب هذا الجرم بالمسلك القضائي من خلال السلطة الرياضية في لبنان. فالإخاء تضرر كما تضررت النجمة، ويجب متابعة ما حصل لعدم تكراره لكونه يهدد الكرة اللبنانية». ودعا حجيج إلى محاسبة المعتدين والمحرّضين والذهاب في الدعاوى القضائية المقامة ضدهم حتى النهاية.
وسبق كلمتي سعد وحجيج ثلاث لرئيس نادي الإخاء علي عبد اللطيف، ومحمد أمين الداعوق والأمين العام للاتحاد اللبناني جهاد الشحف. فعبد اللطيف اعتذر باسمه وباسم إدارة الإخاء من إدارة ولاعبين وجمهور النجمة «فما حصل خارج قدرتنا، ونحن مسؤولون عنه. لكن يجب حصر الموضوع بشقه الرياضي، بعيداً عما يسعى البعض الى نقله الى إطار أوسع». أما الداعوق، فقد أشار الى أن النجمة نزل عند رغبة المراجع العليا واتحاد كرة القدم نظراً الى حساسية الوضع. أما الشحف، الذي حضر عن اتحاد كرة القدم، إضافة الى زملائه موسى مكي وسمعان الدويهي ووائل شهيّب، فقد أكّد أن الحادثة قام بها «بعض الزعران الذين لا علاقة لهم بكرة القدم، وما تعرّض له النجمة مسّ بكرامة الاتحاد واللعبة، لكن ما يواسي هو تعاطي لاعبي الإخاء الذين وقفوا الى جانب إخوانهم». وتمنى الشحف لقاء الجمهورين ولملمة الجرح لما فيه مصلحة للكرة اللبنانية.
وكان نادي النجمة قد استبق اللقاء ببيان شكر فيه جمهوره العريض على مواكبته ومساندته للمواقف التي اتخذتها الهيئة الإدارية، حفاظاً على كرامة اللاعبين والفنيين والإداريين المعتدى عليهم وعلى مصلحة النادي.
كلام نجماوي يشدد على ضرورة عودة الحق الى النادي، وهو يتقاطع مع عنوان المرحلة المقبلة التي وضعها أحد كبار المسؤولين في النادي حين قال «نادي النجمة بعد حادثة بحمدون هو غير النجمة قبل الحادثة. فالنجمة سيكون أقوى بكثير». وظهر الواقع النجماوي بوضوح في طريقة التعاطي مع الأزمة وإصرار على حقوق النادي، بل ينسحب الى أبعد من ذلك بكثير، وصولاً الى المطالبة بحق التمثيل في الاتحاد وهو أمر يبدو أنه لا مجال للنقاش فيه مع أهل النجمة. وهذا واضح من خلال النبرة العالية والقوية لدى أطراف في النادي. نبرة لم يعتدها الجمهور النجماوي الذي وجد أن الإدارة تسبقه هذه المرة.
فعلاً، الأمور اختلفت كثيراً في نادي النجمة.




لقاء ودي | لبنان يتعادل مع عمان


حقق منتخب لبنان لكرة القدم نتيجة جيدة بتعادله مع منتخب عُمان 1 - 1 في ختام المعسكر الذي أُقيم في قطر استعداداً للقاءي لبنان مع كوريا الجنوبية وإيران في 4 و 11 حزيران. وتُعَدّ النتيجة إيجابية، نظراً إلى غياب عدد من اللاعبين المحترفين في الخارج. وتأخر لبنان خلال المباراة بهدف عبد العزيز المقبالي في الدقيقة الـ34. وعادل للبنان حسن سعد (سوني) في الدقيقة الـ62 (الصورة). وهي المباراة الأولى لسعد مع منتخب لبنان ومن الصعب الحكم على مستواه من المباراة الأولى.
إدارياً، تتواصل الاستعدادات لمباراة لبنان وكوريا في بيروت حيث عقد اجتماع بين الأمين العام للاتحاد اللبناني لكرة القدم جهاد الشحف، والسفير الكوري في لبنان بيونغ جي كيم، في مكتب الشحف في الاتحاد أمس، حيث عُرضت فيه كافة الترتيبات للمباراة، ما يقطع الطريق على كل ما قيل عن احتمال نقلها من لبنان بسبب الأحداث الأمنية. فزيارة السفير الكوري تؤكّد أن المباراة ستقام في لبنان الثلاثاء المقبل عند الساعة 20.30 على ملعب المدينة الرياضية.