أكد فريق «بي أم دبليو» أنه لا يعتزم العودة الى الفورمولا 1، وذلك رداً على البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية في بطولة العالم لسباقات الفئة الاولى، الذي رأى إمكانية حدوث هذا الامر على غرار فريق هوندا.

وصرح إيكليستون: «سأكون مفاجأً إن لم يعد فريق بي أم دبليو الى الفورمولا 1. أعتقد أن بإمكانهم العودة. كمية الأموال التي سيصرفونها من اجل هذا الامر لا تساوي شيئاً مقارنة بعائداتهم».
لكن سرعان ما رد عليه مدير بي أم دبليو، يانس ماركاردت، بقوله «لا أعلم لمن تحدث بيرني، لكننا نستثمر فقط في برامجنا الحالية ونحن نحقق نتائج جيدة فيها. ليس لدينا النية لدخول مجالات اخرى. لقد فكرنا جيداً عندما قررنا مغادرة الفورمولا 1».
من جهة اخرى، أفاد فريق «مرسيدس جي بي» بأن البريطاني بادي لوي، المدير الفني السابق لفريق ماكلارين، سينضم الى صفوفه في الثالث من حزيران المقبل بعد التوصل إلى اتفاق بين الفريقين.
وذكر مرسيدس في بيان ان «لوي سيعمل بشكل مباشر مع مدير الفريق روس براون المسؤول الاول عن الجوانب التقنية والرياضية في الفريق». وكان لوي مرتبطاً بعقد حتى نهاية العام مع ماكلارين الذي عين تيم جوس مديراً فنياً خلفاً له.
وقال براون: «بادي له سجل رائع من النجاحات في هذه الرياضة. انضمام بادي سيعزز قوة مؤسستنا وسيعطينا دفعة للمستقبل».
على صعيد آخر، أكدت شركة بيريللي التي توفر الاطارات للفرق المشاركة في بطولة العالم للفورمولا 1 ان التغييرات على الاطارات التي سيتم ادخالها في الشهر المقبل ستكون اقل تأثيراً مما يخشاه البعض او يتمناه.
وصرح بول همبري، مدير قطاع رياضة السيارات في بيريللي، لوكالة «رويترز» بأن «الشركة ستصل لحل ستوافق عليه كافة الفرق دون ان يكون له اي تأثير كبير على البطولة»، واضاف ان الهدف هو «ان يكون لتلك التغييرات اقل مستوى من التأثير على مبدأ المساواة على صعيد الرياضة»، وتابع «ما نحاول القيام به هو الوصول لحل. التغييرات المطلوبة ستكون اقل مما كان يتصور في البداية».