سيتوّج ملعب «امستردام ارينا» في العاصمة الهولندية بطل مسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم هذه الليلة، عندما يتواجه تشلسي مع بنفيكا في المباراة النهائية.

وهذه المباراة ستكون على قدر بالغ من الاهمية بالنسبة الى الفريق الانكليزي الباحث عن لقب قاري ثانٍ على التوالي بعد موسم سيئ شهد فقدانه لقب دوري ابطال اوروبا وتقهقره في الدوري الانكليزي الممتاز. كذلك، كان بنفيكا قد خرج باكراً من دوري الابطال، ليقف امام مواجهة اوروبية ثانية مع تشلسي وبنفيكا بعدما تواجها الموسم الماضي في الدور ربع النهائي من دوري الابطال، وخرج الفريق اللندني فائزاً 1-0 ذهاباً و2-1 اياباً. ويبدو تشلسي قريباً من ان يصبح رابع فريق فقط يتوّج بالالقاب الاوروبية الثلاثة بعد يوفنتوس الايطالي واياكس امستردام الهولندي وبايرن ميونيخ الالماني، اذ توج سابقاً بكأس الكؤوس الاوروبية عامي 1971 و1998، اضافة الى دوري الابطال العام الماضي.
ويحوم الشك حول مشاركة قلب الدفاع جون تيري والمهاجم البلجيكي المتألق إيدين هازار مع تشلسي لاصابتهما في مباراة استون فيلا الاخيرة.
من جهته، يخوض بنفيكا، بطل كأس الاندية الاوروبية البطلة مرتين عامي 1961 و1962، بنفيكا اللقاء بعد خسارة مؤلمة وفي الوقت القاتل امام غريمه التاريخي بورتو 1-2 السبت الماضي في الدوري المحلي، ليلحق به الاخير الخسارة الاولى وينتزع منه الصدارة بفارق نقطة قبل مرحلة على نهاية الدوري.
ويعتمد بنفيكا على الهداف الباراغوياني اوسكار كاردوسو والمهاجمين البرازيليين ليما ورودريغو ولاعبي الوسط الارجنتينيون ادواردو سالفيو ونيكولاس غايتان وبابلو ايمار والهولندي الشاب اولا جون والصربي نيمانيا ماتيتش.