عادت قضية التلاعب الى الواجهة مع رفع الاداري الموقوف اتحادياً فادي فنيش دعوى قضائية على لاعب فريق العهد الموقوف أيضاً عباس كنعان على خلفية اعترافات أدلى بها كنعان أمام لجنة التحقيق التي ألّفها الاتحاد. ويرى فنيش أن ما قاله كنعان في التحقيق باطل، مطالباً لاعب العهد بقول الحقيقة، وخصوصاً أن اداري العهد لم يعترف بالتهم الموجهة اليه، وما زال حتى اليوم مصراً على براءته. ووصلت نسخة عن الدعوى الى الاتحاد اللبناني مع مطالبة بتقديم نسخة عن محضر التحقيقات. إلا أن الاتحاد اللبناني رد على طلب القضاء بأن الأمر يتعلق باتحاد كرة القدم ولا يمكن تقديم مثل هذه المستندات، حيث أن قوانين الاتحاد تمنع أي شخص من التوجه الى القضاء، إذ إن هناك لجنة استئناف اتحادية يمكن التظلّم لديها، وتقديم طعن بأي قرار.

وكان الاتحاد قد ألّف لجنة استئناف وفض نزاعات جديدة برئاسة المحامي روكز قسيس وعضوية المحاميين وليم صعب وجلال الجردي. وفي اتصال مع اللاعب كنعان قال إنه تلقى اتصالاً من أحد المخافر الذي طالبه بالحضور نتيجة رفع دعوى عليه من قبل فنيش، لكنه رأى أن الموضوع منتهٍ، وأن فنيش سيسحب الدعوى التي رفعها. ووصف فنيش بأنه بمثابة أخ وصديق له، وما من مشاكل بينهما. وفي معلومات أخرى أن فنيش في صدد رفع دعوى ثانية على اللاعب محمد باقر يونس في الإطار عينه.
وتعذّر الاتصال بفنيش حيث كان هاتفه الخلوي مغلقاً.
ع. س.