تقام الليلة الساعة 22.05 بتوقيت بيروت مباراتا ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم، حيث يحل تشلسي الإنكليزي ضيفاً على بازل السويسري، وبنفيكا البرتغالي ضيفاً على فنربخشه التركي.

ولن تكون رحلة تشلسي الى بازل مجرد نزهة بسبب قوة الفريق السويسري الذي سبق أن أقصى فريقاً لندنياً هو توتنهام في الدور السابق.
ويبحث تشلسي الذي خرج من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي توج بلقبها الموسم الماضي للمرة الأولى في تاريخه، عن أن يصبح رابع فريق فقط يتوّج بالألقاب الأوروبية الثلاثة بعد يوفنتوس الإيطالي وأياكس أمستردام الهولندي وبايرن ميونيخ الألماني.
وقد يعود الى تشكيلة الفريق الأزرق المدافعان أشلي كول وغاري كاهيل بعد إبلالهما من الإصابة.
ورأى لاعب وسط بازل المصري الشاب محمد النني المعار من المقاولون العرب أن تأقلمه السريع في بازل يعود إلى الدعم الذي لقيه من مواطنه محمد صلاح وأن لا رهبة لديه لمواجهة تشلسي كون فريقه «تأهل عن أحقية الى المربع الذهبي».
وعلى غرار بازل، يبحث فنربخشه عن الاستفادة من لعبه على أرضه أمام بنفيكا الذي لم يخسر في الدوري المحلي هذا الموسم.
وبالنسبة الى لاعب وسط فنربخشه إيمري بيلوزوغلو، يعتبر بنفيكا «الفريق الأقوى في المنافسة حالياً».
من جهته، ينوي بنفيكا بطل كأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين عامي 1961 و1962، معانقة اللقب الأوروبي لأول مرة بعد 50 عاماً من الانتظار، بعدما كان من عمالقة «القارة العجوز» أيام «الأسطورة» أوزيبيو.