اتفقت الصحف الالمانية الصادرة أمس على أن بايرن ميونيخ ضمن بشكلٍ كبير الحضور في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد سحقه برشلونة الاسباني برباعية نظيفة.

وعنونت صحيفة «بيلد»: «بايرن العظيم في النهائي»، مؤكدة أن «توماس مولر هو ميسي بايرن»، بعد تألق اللاعب في المباراة، حيث سجل هدفين وصنع ثالثاً ووضع بصمته على الرابع.
وأضافت أن الفوز العريض لبايرن «أخفى نجم برشلونة تماماً»، متسائلة «من هو ميسي؟»، وأكدت أن «بطل الدوري الألماني الجديد أبدع حتى الثمالة» وأن «لقاء العودة مجرد تحصيل حاصل».
أما صحيفة «كيكر» فقد عنونت: «4-0.. بايرن يكتسح برشلونة ويستعد للسفر إلى لندن». وأضافت أن «الكاتالونيين كانوا يائسين وافتقروا إلى الحماسة والخطورة ولم يستطيعوا حتى الظهور في فرصة لتهديد بايرن الذي كان في قوة الدب». وتابعت: «كان فوزاً كبيراً ومستحقاً، بايرن يقترب من الثلاثية».
أما صحيفة «زو دويتشه تسايتونغ» فقد كتبت «بايرن يدهس اللاعبين العالميين»، واحتفت بالفوز «يا لها من مباراة، يا له من أداء.. لاعبو هاينكس يذلون برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال ويصلون بالتأكيد إلى المباراة النهائية».
واستطردت «في نفس الليلة بالتحديد التي سيطر عليها الحديث عن أولي هونيس وماريو غوتزه، تمكن بايرن ميونيخ من التلاعب ببرشلونة العظيم، فبدا كما لو أن أبناء ميونيخ يلعبون مباراة في الدوري المحلي أمام فريق هوفنهايم».
واحتفت صحيفة «مونشنر مركور» ببايرن ميونيخ ووصفته بأنه «لا يمكن إيقافه» و«سوبر بايرن يمحو برشلونة»، متسائلة في الوقت نفسه عمن «يستطيع إيقاف بايرن مثل هذا؟ لم يتمكن برشلونة من فعل ذلك وأذله أبناء بافاريا في أليانز أرينا».