خرج الأنصار خاسراً، وفريق فنجاء العماني فائزاً رغم تعادل الفريقين 0 - 0 على ملعب المدينة الرياضية ضمن المجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. ويعتبر الأنصار خاسراً كونه بقي في المركز الثالث برصيد 7 نقاط خلف فنجاء بفارق الأهداف، حيث يختتم الدور الأول الأسبوع المقبل بإقامة مباريات الجولة الأخيرة يوم الأربعاء. فالأنصار يحتاج الى فوز على أربيل الذي تأهل الى الدور الثاني (15 نقطة) وتقام المباراة في العراق، مقابل تعادل أو خسارة فنجاء أمام الأهلي تعز اليمني الذي يحتل المركز الأخير دون نقاط. فهذا السيناريو يسمح للأنصار بالتأهل الى الدور الثاني، كما أن تعادل الأنصار قد يكفيه بشرط خسارة فنجاء. لكن السيناريوين من الصعب حصولهما نظراً إلى الفارق الفني بين فنجاء والأهلي.

وجاءت المباراة مملة دون المستوى، وغابت عنها الفرص فكان التعادل «الهزيمة» للأنصاريين، رغم محاولة الجهاز الفني بقيادة مالك حسون الاستفادة من عناصر القوة لديه مع إشراك الغاني ويسدوم في الشوط الثاني، لكن الأخير كان بعيداً عن مستواه بسبب الإصابة.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها، فاز أربيل العراقي على الأهلي تعز 4 - 0. سجل مهدي كريم (6) وميران كريم (60) ونبيل صباح (78) وايفان بوكينا (84) الاهداف.
وفي المجموعة الأولى، حافظ الصفاء، بطل لبنان، على آماله في اللحاق بالكويت الكويتي الى الدور الثاني ولو بشكل ضئيل وذلك بعد فوزه الثمين والقاتل على مضيفه ريغار تاداز الطاجكستاني 3 - 2. ويدين الصفاء بفوزه الثاني الى البديل محمد حيدر الذي سجل هدف النقاط الثلاث في الدقيقة 92 من المباراة التي تقدم فيها صاحب الأرض عبر فيروز راحماتوف (31) قبل أن يدخل الفريقان الى الاستراحة، وهما على المسافة ذاتها بفضل هدف للنيجيري أوتشي (44).
وضرب الفريق اللبناني مجدداً في بداية الشوط الثاني، وتقدم بفضل السوري أحمد العمير (53)، قبل أن يتلقى ضربة بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء لأصحاب الأرض تسبب بها الحارس مهدي خليل وطرد على أثرها، وقد انبرى لها اختام خارماكولوف بنجاح (82). واعتقد الجميع أن التعادل سيكون سيد الموقف، لكن البديل حيدر قال كلمته في الوقت القاتل ومنح فريقه نقطته السابعة. وفي مباراة ثانية، خسر الكويت الكويتي الذي ضمن التأهل أمام ضيفه الرفاع البحريني 2 - 3. وبقي رصيد الكويت 12 نقطة في الصدارة، وصعد الرفاع الى المركز الثاني برصيد 9 نقاط، مقابل تراجع الصفاء الى المركز الثالث بسبع نقاط. وأصبحت بطاقة التأهل الثانية محصورة بين الصفاء والرفاع مع حظوظ أكبر للأخير.
وتقام الجولة السادسة الأخيرة الأربعاء المقبل، حيث يتواجه الصفاء مع الكويت على أرضه، فيما يخوض الرفاع اختباراً سهلاً بين جماهيره أيضاً أمام ريغار تاداز الذي تجمد رصيده عند نقطة فقط.




ضعف اللياقة البدنية

رأى مهاجم فريق الأنصار علي ناصر الدين أن ضعف اللياقة البدنية أثّر على أداء فريقه، وهو أمر عرف كيف يستغله الفريق العماني. وأشار ناصر الدين الى أن فنجاء وأربيل يستحقان التأهل، رغم أن الأمور لم تحسم نهائياً بعد، إلا أن المهمة أصبحت صعبة. وعزا الأسباب الى سوء التحضير هذا الموسم نتيجة الظروف التي مر بها الفريق مادياً.