يصبو تشلسي الى متابعة المشوار ومحاولة التتويج بلقبٍ أوروبي رديف بعد فقدانه اللقب الأصيل الذي توّج به في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وذلك عندما يحلّ ضيفاً على روبن كازان الروسي الذي أسقطه 1 - 3 الأسبوع الماضي في لندن.

ومن هذه النتيجة، يبدو بلوغ دور الأربعة من المسابقة الأوروبية في متناول فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز الذي يسافر الى روسيا بمعنويات جيدة بعدما انتزع المركز الثالث في الدوري المحلي من جاره توتنهام بفوزه على سندرلاند 2 - 1.
ومن المؤكد أن الفريق اللندني يشعر بخيبة نتيجة مواصلته مشواره القاري في «يوروبا ليغ» بعدما تنازل عن لقب دوري الأبطال بخروجه من الدور الأول، وبدت هذه الخيبة واضحة عند لاعب وسطه النيجيري جون أوبي ميكيل الذي أعرب عن عدم مبالاته بهذه المسابقة، مضيفاً: «من دون أن أقلل من احترام «يوروبا ليغ»، لكن عندما يخالجك هذا الشعور حين تسمع نشيد دوري الأبطال، فإن الوضع يختلف». وأضاف «من المحبط أن تكتفي بالمشاهدة (مباريات دوري الأبطال) ثم تضطر الى اللعب مساء الخميس».
يذكر أن روبن تأهل الى ربع نهائي المسابقة لأول مرة في تاريخه، وهو أطاح انتر ميلانو الإيطالي واتلتيكو مدريد الإسباني حامل اللقب.
بدوره، يخوض توتنهام اختباراً أكثر صعوبة من جاره اللندني تشلسي، إذ يحل ضيفاً على بازل السويسري وهو في وضع حرج كونه اكتفى بالتعادل 2 - 2 ذهاباً على أرضه في مباراة تخلف فيها 0 - 2.
وما يزيد من مهمة فريق المدرب البرتغالي أندريه _ فياش بواش افتقاده خدمات نجمه الويلزي غاريث بايل وارون لينون والفرنسي وليام غالاس بعد تعرض الثلاثة للإصابة في لقاء الذهاب.
لكن اللاعب الألماني لويس هولتبي الذي انضم إلى سبرز في كانون الثاني الماضي، بدا واثقاً من تأهل فريقه الى دور الأربعة بقوله: «نحن جيدون خارج ملعبنا، حققنا بعض النتائج الجيدة هذا الموسم وما زلنا نحافظ على إيجابيتنا وثقتنا مرتفعة».
ومن المؤكد أن مهمة توتنهام لن تكون سهلة أمام بطل سويسرا الذي حقق مفاجأة مدوية الموسم الماضي عندما أخرج الفريق الإنكليزي الآخر مانشستر يونايتد من الدور الأول لدوري الأبطال بالفوز عليه 2 - 1 في بازل.
أما بالنسبة إلى الفريق الإنكليزي الآخر نيوكاسل يونايتد، فتبدو حظوظه في مواصلة المشوار القاري شبه منعدمة لأنه يستضيف العملاق البرتغالي بنفيكا وهو متخلف 1 - 3، وخصوصاً أنه لم ينجح سوى فريقين حتى الآن في الصيغة الحالية للمسابقة من تعويض تخلفهما بفارق هدفين والتأهل الى الدور التالي.
وهذه الإحصائية لا تشجع أيضاً لاتسيو الذي يستضيف فنربخشه التركي وهو متخلف 0 - 2 سجلهما الكاميروني بيار ويبو والهولندي ديرك كاوت. وما يزيد من صعوبة الفريق الإيطالي أنه سيخوض المباراة وكأنها خارج أرضه لأنه يلعبها على ملعبه «أولمبيكو» من دون الجماهير بسبب العقوبة التي فرضها عليه الاتحاد الأوروبي بسبب أعمال الشغب التي رافقت مباراته مع بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في الدور الثاني.
وهنا البرنامج (بتوقيت بيروت):
روبن كازان الروسي - تشلسي الإنكليزي (1-3) (19.00)
بازل السويسري - توتنهام الإنكليزي (2-2) (22.05)
لاتسيو الإيطالي - فنربخشه التركي (0-2) (22.05)
نيوكاسل الإنكليزي - بنفيكا البرتغالي (1-3) (22.05).