قدم فريقا العهد والصفاء أجمل مباراة لهذا الموسم على ملعب صيدا في الدور الـ 16 لمسابقة كأس لبنان، حيث فاز الصفاء بركلات الترجيح 3 - 2 بعد تعادل الفريقين 2 - 2 في الوقت الأصلي و3 - 3 في الوقت الإضافي. ولا شك أن خروج العهد من المسابقة جاء ظالماً لسببين، إذ إنه كان الطرف الأفضل في اللقاء وتقدم بهدف حسين عواضة في الدقيقة 35، باستثناء أول ربع ساعة من الشوط الثاني، حيث استغل فيه الصفاويون الارتخاء العهداوي وقلبوا النتيجة بهدفين سريعين عبر عامر خان في الدقيقة 50، مستغلاً تمريرة حمزة عبود العرضية، وعلي السعدي من ركنية محمد حيدر (56). واللافت هو العرض الكبير للعهد، مقابل تراجع في صفوف الصفاء، وتحديداً في الشوط الأول، مع غياب كلي للمهاجم حيدر، الذي لم يقدم المستوى المطلوب على غير عادة. فتفوق الأصفر فنياً، لكنه اصطدم بحارس عملاق هو زياد الصمد، الذي يعد بطل التأهل الصفاوي إن كان عبر الكرات العديدة والخطرة التي صدها للعهداويين، وخصوصاً محمد أبو عتيق وعلي بزي، أو على صعيد ركلات الترجيح مع تصديه لثلاث ركلات.
وإذا كان الصمد البطل الأول من جانب الصفاء، فإن علي السعدي كان البطل الثاني، حيث لعب دوراً دفاعياً، معوّضاًَ غياب طارق العمراتي، وهجومياً فصنع الهدف الأخير وسجله.
أما من جانب العهد، فقد كان عباس عطوي نجم الأمسية، إضافة الى حسين عواضة، فيما أهدر علي بزي، الذي عادل للعهد (78) فرصة العمر حين كان فريقه متقدماً 3 - 2 في الوقت الإضافي بهدف محمد أبو عتيق من كرة ملعوبة لأونيكا (106) نفسه، لكنه فشل في تعزيز النتيجة وإنهاء اللقاء، ليعادل الصفاويون عبر النيجيري صامويل أوتشي (116) الذي استغل كرة مرتدة من الحارس محمد سنتينا بعد تسديدة من السعدي.
وفي ركلات الترجيح، أهدر للعهد كل من: حسن حمود، علي الأتات وعباس كنعان، وسجل له: حسين عواضة ومحمد أبو عتيق، فيما أهدر للصفاء: أوتشي وزياد الصمد، وسجل له: نور منصور ومحمد حيدر وأحمد العمير.
قاد المباراة الحكم سامر قاسم بمعاونة هادي كسّار وعبد الله طالب وهادي سلامة حكماً رابعاً، وكان أداء الحكام جيداً في اللقاء رغم صعوبته وارتفاع حماوته.
وفي المباريات الأخرى ضمن الدور عينه، تأهّل المبرة الذي يلعب في بطولة الدرجة الثانية الى ربع النهائي بفوزه على السلام صور 5 - 1 في المباراة التي جمعتهما على ملعب كفرجوز. سجّل للمبرة حسن علوية 3 أهداف في الدقائق 39 و63 و69 ومحمد حلاوي (47) وموسى فضل الله (86)، فيما سجّل موسى محمود هدف السلام الوحيد. ولم تكن نتيجة المباراة مفاجئة، رغم أن المبرة من الثانية والسلام من الدرجة الأولى، فالمبرة يتصدر مجموعته في الدرجة الثانية برصيد 13 نقطة، ويقدم عروضاً كبيرة، فيما يعاني السلام في الدرجة الأولى حيث يملك نقطة واحدة من 11 مباراة.
قاد المباراة الحكم بشير أواسة بمعاونة محمد رمال وحسن فحص، وأحمد خاطر حكماً رابعاً.
كذلك بلغ الدور عينه شباب الساحل بفوزه على الخيول (الدرجة الثانية) 3 - 0 على ملعب العهد، سجّلها زهير عبد الله (46) وعماد الميري (جزاء 51) وعلي الضيقة خطأ في مرمى فريقه (94).
قاد المباراة الحكم حسين أبو يحيى بمعاونة علي عيد وحسن قانصوه ومحمد زعتر حكماً رابعاً.
وتأهل التضامن صور بسهولة الى ربع النهائي بعد فوزه الكبير على حركة الشباب من الدرجة الثانية 6 - 0 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الصفاء.
سجّل للتضامن العاجي كونان ريتشموند (7) ومواطنه لادجي كوني ثلاثة أهداف (15) و(27) و(28) وحسن بيطار (74) و(78).
قاد المباراة الحكم جميل رمضان بمعاونة حسين عيسى ووليد دمج ومحمد درويش حكماً رابعاً.
ويستكمل اليوم الدور الـ 16، فيلعب الراسينغ مع النبي شيت على ملعب العهد، والاجتماعي طرابلس مع الإخاء الأهلي عاليه على ملعب بيروت البلدي، والشباب الغازية مع طرابلس على ملعب الصفاء. وتقام جميع المباريات عند الساعة 13.30.
أما الختام، فسيكون مع قمة جديدة بين النجمة والأنصار، الذي أصدرت إدارته بياناً أمس جاء فيه «اطلعت اللجنة الإدارية في نادي الأنصار خلال اجتماعها الأخير على تقرير لجنة التحقيق الداخلية المؤلفة من الرئيس كريم دياب والأمين العام وضاح الصادق والمدير الفني جمال طه، في ما يتعلق بلاعبي النادي الذين أشيع عن أسمائهم لغط في عملية التلاعب بالنتائج.
وتبيّن أن موضوع التلاعب بنتائج المباريات لا دخل للاعبي الأنصار به لا من قريب ولا من بعيد، وخاصة بعد استدعاء اللاعبين والاستماع إلى أقوالهم في ما خص القضية التي بدأ التحقيق فيها من قبل اللجنة التي شكلها الاتحاد، وهي تضم نخبة من الأعضاء المشهود لهم في هذا المجال، وعلى رأسهم السيد فادي زريقات.
إن نادي الأنصار الرياضي يهمه التأكيد مرة جديدة أن لديه كل الثقة باللجنة التي شكلت أعضاءً ورئيساً، ويؤكد من جديد أيضاً أن مدرسة الأنصار إذ تشجب أي تلاعب بالنتائج، سواء كان في المنتخب الوطني أو في الدوري اللبناني، تدعو إلى الضرب بيد من حديد كي نحمي الأجيال المقبلة ولكي تبقى كرة القدم المتنفس الآمن لكل الشباب اللبناني.
وتؤكد الإدارة مرة جديدة أن القرار النهائي في هذا الموضوع هو للجنة التحقيق، التي يضع الأنصار ثقته الكاملة بها، وأي قرار سيصدر عنها سيعتبره النادي ملزما له».




السعدي يغيب عن الوعي

في الدقيقة 17 من لقاء العهد والصفاء حصل اصطدام قوي بين لاعبي الصفاء محمد قرحاني وعلي السعدي الذي غاب عن الوعي لفترة قبل أن يستعيد وعيه وسط غياب للفرق المسعفة، حيث اضطر لاعبو الفريقين الى حمل السعدي الى الخارج الذي عاد الى الملعب بعد خمس دقائق ليقدم أداءً كبيراً، متعالياً على اصابته والعارض الذي تعرّض له.