انهى الأنصار ما بدأه بعد ظهر السبت الماضي وحسم موقعته مع شباب الساحل بتغلبه عليه 3-2، في استكمال ربع الساعة الاخير من مباراتهما على ملعب بيروت البلدي، التي كانت قد توقفت بسبب عطلٍ كهربائي في الاضواء الكاشفة.

وبالفوز الانصاري يمكن القول ان المرحلة التاسعة من الدوري اللبناني لكرة القدم، التي اختتمت عملياً امس، كانت الاكثر اثارة حتى الآن، والاكيد الاكثر تهديفاً (شهدت هذه المرحلة تسجيل 27 هدفاً).
وهذه الاثارة ستضيف الكثير الى الدوري، وخصوصاً بعد فوز الانصار على الساحل لان هذا الامر رفع رصيده الى 19 نقطة في 9 مباريات، وبفارق نقطة واحدة فقط عن النجمة الوصيف، وثلاث نقاط عن العهد المتصدر. اما الساحل فقد تجمد رصيده عند 7 نقاط ليقف في المركز ما قبل الاخير.
وواصل الانصار في مباراة أمس انتفاضته التي بدأها السبت، عندما تقدّم عليه شباب الساحل بهدفي الفلسطيني وسيم عبد الهادي (16)، وقاسم مناع المعار من النادي الأخضر تحديداً (32)، حيث سجل هدفي التعادل بواسطة البرازيلي باولو فيتور ماتوس في الوقت المحتسب بدل عن ضائع من الشوط الاول، ومحمود كجك (57).

وبدا رجال المدرب الصربي زوران بيسيتش مصرين على خطف النقاط الثلاث الكفيلة بابقائهم على مسافة قريبة من الصدارة، فكان لهم ما ارادوا عبر القائد محمد عطوي، الذي سجل هدف الفوز بتسديدة قوية بينماه من داخل المنطقة عجز عنها الحارس علي حلال، وذلك بعد كرة عرضية من ماتوس (85).
النقطة السلبية الوحيد كانت خسارة الانصار لجهود لاعب وسطه الدولي حسين ابراهيم في المباراة المقبلة، وذلك بعدما تلقى الاخير انذاراً ثانياً بعد الاول يوم السبت، ما كلّفه البطاقة الحمراء.