أعطى البريطاني لويس هاميلتون، سائق «مرسيدس جي بي»، إشارة أولى إلى تصميمه على إحراز لقب بطل العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 هذا الموسم، بعدما سيطر على جولتَي التجارب الحرة لجائزة أبوظبي الكبرى، المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة من بطولة العالم.


وتقدم هاميلتون في الجولتين على زميله ومنافسه الوحيد على اللقب العالمي نيكو روزبرغ، ليؤكد الفريق الألماني الذي حسم منذ فترة لقبه الأول في بطولة الصانعين أنه يحلّق هذا الموسم في سمائه الخاصة بعدما خرج فائزاً بـ 15 سباقاً من أصل 18 حتى الآن وانطلق سائقاه من المركز الأول في جميع السباقات باستثناء واحد (النمسا حيث كان الانطلاق من المركز الأول من نصيب البرازيلي فيليبي ماسا) كما أحرز ثنائية المركزين الأولين في 11 سباقاً (رقم قياسي).
وقد أنهى هاميلتون الجولة الصباحية في الصدارة بفارق 0,133 ثانية عن روزبرغ، فيما جاء الإسباني فرناندو ألونسو الذي يخوض سباقه الأخير مع فيراري، قبل أن يترك مكانه لبطل العالم في المواسم الأربعة الأخيرة الألماني سيباستيان فيتيل، ثالثاً بفارق كبير بلغ 1,708 ثانية أمام الأخير بالذات وزميله في «ريد بُل - رينو» الأوسترالي دانيال ريكياردو.
أما في الجولة الثانية، فتمكن هاميلتون، الباحث عن لقبه العالمي الثاني بعد ذاك الذي توج به عام 2008 مع ماكلارين - مرسيدس، من التفوّق على روزبرغ بفارق ضئيل جداً بلغ 0,083 ثانية، فيما حل الدنماركي كيفن ماغنوسون (ماكلارين - مرسيدس) بفارق 0,782 ث عن هاميلتون، وجاء فيتيل رابعاً أمام الفنلندي فالتيري بوتاس (وليامس - مرسيدس) وريكياردو والفنلندي كيمي رايكونن الذي حمل لواء فيراري وحيداً في الجولة الثانية بسبب عطل طرأ على سيارة ألونسو وحرمه من خوض أكثر من لفتين.
وسيكون سباق أبوظبي استثنائياً بكل ما للكلمة من معنى، وذلك لأن نقاطه ستكون مضاعفة (أي 50 نقطة للفائز و36 للثاني)، ما يفتح الباب أمام احتمالات متعددة بالنسبة إلى سائقي مرسيدس هاميلتون وروزبرغ الذي أشعل المنافسة بعد فوزه بالمرحلة السابقة على حلبة أنترلاغوش البرازيلية، ما سمح له بتقليص الفارق الذي يفصله عن زميله البريطاني الى 17 نقطة قبل السباق الختامي.
وتقام التجارب الرسمية للسباق اليوم الساعة 15,00 بتوقيت بيروت، والسباق غداً في التوقيت عينه.