فرضت فرق المقدمة نفسها على الأسبوع السابع من الدوري اللبناني لكرة القدم محققة انتصارات كبيرة، وخصوصاً العهد، الذي فاز على السلام زغرتا 4 - 0 في المرداشية، والأنصار الذي هز شباك التضامن صور ثلاث مرات، فيما خطف الصفاء فوزاً غالياً من الساحليين بعدما كان متأخرا بهدف وحيد.


في اللقاء الأول، حافظ العهد على وتيرته التصاعدية في لقاء كان من المفترض أن يكون صعباً في زغرتا، لكن أصحاب الأرض نزلوا الى المباراة منقوصين مع غياب الأرجنتيني لوكاس غالان والتشيكي بتر تراب وعمر عويضة بداعي الإصابة. غيابات أثرت على نحو كبير على أداء الفريق الشمالي، فيما كانت الصفوف العهداوية شبه مكتملة، مع غياب حسن ضاهر بداعي الإصابة، وأحمد زريق أيضاً. ونجح العهد في افتتاح التسجيل مبكراً عبر عباس عطوي في الدقيقة 15 بعد تمريرة من حسين الزين، وأضاف ريمي اديكو الهدف الثاني من كرة مهدي فحص (50)، ثم سجّل حسين عواضة مستثمراً عرضية حسين دقيق (86)، قبل أن يختمها حسين زين بعد كرة من فحص (90).
في الوقت عينه كان الأنصار يعمّق جراح التضامن صور ويفوز عليه على أرضه 3 - 0.
ولا تعكس نتيجة المباراة واقعها الفني، إذ لم يستحق الصوريون الخسارة لكونهم كانوا الطرف الأفضل في الشوط الأول، الذي كان من الممكن أن يكون تضامنياً لولا تألق الحارس حسن مغنية في التصدي لكرات نصار نصار وكوني تيزان، لكن الشوط انتهى لمصلحة الأنصار بهدف البرازيلي باولو فيتور في الدقيقة 41 بعد كرة من أبيدي برنس.
وفي الشوط الثاني، تحسنت حال الأنصاريين فعززوا النتيجة عبر حمزة عبود من كرة حرة في الدقيقة 51، قبل أن ينهي البديل محمود الزغبي آمال الصوريين بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 82 بعد كرة من ربيع عطايا.
وعلى ملعب بيروت البلدي، نجح فريق الصفاء في التغلّب على ظروفه الصعبة وخرج فائزاً على شباب الساحل 2 - 1 في مباراة برمائية، استفاد منها الصفاويون، حين قلبوا تأخرهم بهدف لعلي غليوم بعد كرة ملعوبة من المتألّق حسن كوراني في الدقيقة 28. وعادل الصفاء بهدف عبد الرحمن عكاري من كرة حرة أخطأ الحارس عيسى الدحويش في التعامل معها في الدقيقة 52. وكاد الساحل أن يتقدم مجدداً حين سجّل حسن كوراني هدفاً لم يحتسبه الحكم رضوان غندور بداعي وجود خطأ من كوراني على الحارس محمد الدرة. وأثبتت الاعادة التلفزيونية، وفق الزميل حسين حجازي في تلفزيون المنار، صحة قرار الحكم نظراً لوجود خطأ ولعب متهور من كوراني.
ونجح الصفاء في خطف الفوز بعد هدف سجله زهير عبد الله خطأ في مرمى فريقه (88)، علماً أن الساحل لعب منقوصاً بعد طرد المدافع شادي عطية إثر عرقلته عبد الرحمن عكاري المنفرد في الدقيقة 72. كما غاب عن الساحل حارسه عباس شيت، بداعي الإصابة، لكن غيابات الساحل لا تقارن بغيابات الصفاء، الذي افتقد المدافع الكونغولي بابي باسوفيلا الموقوف اتحادياً، وأحمد جلول المصاب هو وبشار المقداد وحسن خاتون وزكريا شرارة.
وأمس، عاد الإخاء الأهلي عاليه بنقطة ثمينة من ملعب النبي شيت، حين تعادل مع صاحب الأرض 1 - 1. وافتتح السنغالي الشيخ ديوك التسجيل لاصحاب الارض في الدقيقة 35 اثر كرة عرضية من علي بزي. وعادل للضيوف ابراهيم خير الدين في الدقيقة 53 بكرة عرضية أفلتت من بين يدي الحارس وحيد فتال، وعاد ليلتقطها، غير أن الحكم المساعد أشار الى أن الكرة تجاوزت خط المرمى.
ولم يكتب للأسبوع السابع أن يختتم بطريقة طبيعية، إذ تأجلت مباراة الراسينغ والنجمة، التي كان من المفترض أن تقام على ملعب صيدا، لكن عدم صلاحية أرض الملعب بسبب الأمطار الغزيرة، ووجود برك مائية، دفعا الحكم علي رضا الى عدم إقامة اللقاء الذي سيقام يوم الثلاثاء.

الترتيب العام للأسبوع السابع