رغم غيابه عن الملاعب حتى نهاية السنة الجارية بعد تعرضه لإصابة، فقد احتل النجم الألماني مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنكليزي، العناوين أمس على أكثر من صعيد.

بداية من صحيفة «ذا دايلي مايل» البريطانية التي أوردت أن أوزيل لا يشعر بالارتياح في ملعب «الإمارات» ويريد الرحيل عن صفوفه في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة. وربطت الصحيفة اللاعب بالعودة الى ملاعب ألمانيا التي لعب فيها مع شالكه وفيردر بريمن قبل انتقاله الى ريال مدريد الإسباني، وتحديداً إلى بايرن ميونيخ الذي يتهيأ، وفقاً للصحيفة، لدفع مبلغ 38 مليون يورو للحصول على توقيع مواطنه، علماً بأن اللاعب انتقل في صيف 2013 إلى «الغانرز» مقابل 50 مليون يورو.

يأتي هذا النبأ بعد أيام من كشف صحيفة «إل كونفيدنسيال» الإسبانية عن رفض النادي اللندني عرضاً من نظيره البافاري من أجل أوزيل في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، حيث ذكرت أن المدرب الفرنسي أرسين فينغر أبدى تمسكه بلاعبه حينذاك.
في موازاة ذلك، ذكرت تقارير أخرى في إنكلترا أن مانشستر سيتي يراقب بدوره وضع أوزيل مع أرسنال، وهو على استعداد لتقديم عرض من أجل الحصول على خدماته.
أما في إسبانيا، فقد كان أوزيل أيضاً على عناوين صحيفة «سبورت» الكاتالونية التي عادت الى مسألة فشل انتقاله الى برشلونة صيف عام 2010 بعد مونديال جنوب أفريقيا.
وبحسب الصحيفة، فإن لاعب فيردر بريمن حينها كان معروضاً على النادي الكاتالوني وقريباً من الانتقال الى صفوفه، إلا أن جوسيب غوارديولا، مدرب «البلاوغرانا» وقتها، فضّل منح الفرصة للناشئ تياغو الكانتارا على ضم أوزيل الذي انتقل إلى الغريم ريال مدريد.
احتمال رحيل أوزيل عن أرسنال في الشتاء لا يبدو وحيداً، إذ إن زميليه مواطنه لوكاس بودولسكي والكوستاريكي جويل كامبل، الذي لفت الأنظار في مونديال البرازيل، قد يغادران ملعب «الإمارات» أيضاً، حيث يضعهما إنتر ميلانو الإيطالي تحت مجهره، بحسب صحيفة «لا كورييري ديللو سبورت».
ولا يبدو وضع اللاعبين مريحاً في الوقت الحالي في صفوف «المدفعجية» حيث يلازمان مقعد الاحتياط، وهذا ما قد يعجّل برحيلهما في الشتاء، علماً بأن «بولدي» كان قد رُبط بقوة في الصيف الماضي بالانتقال الى يوفنتوس أو العودة الى بلاده مع فولسبورغ قبل أن يستمر مع أرسنال.