بدأ منتخب تونس لكرة القدم يتلمس طريق العودة إلى القمة القارية بعدما عانى طويلا تواضع النتائج، وهو حقق فوزين متتاليين داعماً فرصه في التأهل إلى نهائيات كأس أمم افريقيا ضمن مجموعة نارية.

وبعدما عدل تأخره بهدف لينتزع الفوز أمام بوتسوانا 2-1 في الجولة الأولى نجح منتخب تونس في تأكيد بدايته القوية بالتغلب خارج ملعبه على مصر 1 - 0 في الجولة الثانية بمنافسات المجموعة السابعة بالتصفيات.
ويرى عادل السليمي نجم منتخب تونس السابق، ان الفريق يسير في الطريق الصحيح بعد البداية الجيدة في تصفيات كأس أمم افريقيا، ويتطور مستوى أدائه من مباراة إلى أخرى.
لكن بعد بدايته القوية ضمن مجموعة صعبة في تصفيات كأس أمم افريقيا استعاد التونسيون الأمل في رؤية منتخب بلادهم في قمة الكرة في القارة السمراء من جديد.

وبعد ابتعاده عن دائرة الأضواء في الأعوام الاخيرة، يأمل منتخب تونس تحقيق بداية جديدة، تقوده إلى القمة الافريقية من جديد تحت قيادة مدربه البلجيكي جورج ليكنز، الذي عين مدربا للفريق في آذار الماضي.
ويقول البلجيكي ليكنز «تغيير واقع كرة القدم التونسية يتطلب مجهودا جماعيا، يساهم فيه كل الأطراف، لأن التركيز على النتائج العاجلة لن يغير العقلية، ولكن إذا وقع التركيز على تغيير العقلية، فإن النتائج الايجابية ستأتي».
وتقاسم منتخب تونس صدارة المجموعة السابعة مع السنغال برصيد ست نقاط لكل منهما، بعد فوز الأخيرة على بوتسوانا بهدفين دون رد بينما تذيلت مصر وبوتسوانا الترتيب دون رصيد.
وفي نتائج باقي المجموعات، تعادلت جنوب أفريقيا مع نيجيريا 0 - 0 وفازت الكونغو على السودان 2 - 0 في المجموعة الأولى. وفي الثانية، فازت الجزائر على مالي 1 - 0، ومالاوي على إثيوبيا 3 - 2. وفي الثالثة، فازت بوركينا فاسو على أنغولا 3 - 0، وتعادلت ليسوتو مع الغابون 1 - 1. وفي الرابعة، فازت الكاميرون على ساحل العاج 4 - 1 والكونغو على سيراليون 2 - 0، وغانا على توغو 3 - 0 وأوغندا على غينيا 2 - 0 في الخامسة، والرأس الأخضر على زامبيا 2 - 1 وتعادلت موزامبيق مع النيجر 1 - 1.