جاء في البند الخامس من تعميم الاتحاد 5/2014 الذي يتضمن مقررات لجنة الطوارئ «تكليف الأمين العام للاتحاد جهاد الشحف وعضو اللجنة التنفيذية مازن قبيسي التحقيق في قضية تزوير إمضاء رئيس نادي النسور الرياضي - عاليه محمود جابر على كتاب الاستغناء عن اللاعب علي الزروري لمصلحة نادي بلدية الغبيري الرياضي لكرة القدم للصالات». إدارة النادي تبلغت من الاتحاد وجوب عدم إشراك اللاعب في المباريات حتى ينتهي التحقيق وتتوضح ملابسات القضية.


وفي التفاصيل أن اللاعب علي الزروري انتقل من نادي النسور عاليه إلى الغبيري عبر كتاب استغناء موقّع من الرئيس وأمين السر، ممهوراً بختم النادي. لكن الرئيس جابر ما لبث أن طعن في الكتاب، معتبراً أن توقيعه قد زُوِّر، حيث إنه لم يوقّع الكتاب. فاللاعب حضر إلى مكتب الرئيس الذي لم يكن موجوداً وطلب من نجله تسليمه الكتاب، لكن نجل جابر أبلغه بأن الكتاب غير موقَّع من والده، فأجابه اللاعب بأنه يستطيع ترتيب الأمور.
ومن المفترض أن يمثل اللاعب أمام لجنة التحقيق غداً السبت، لكن المعلومات تشير إلى أن اللاعب ليس هو من زوّر التوقيع، لكن أحد الإداريين الذي لا ينتمي إلى نادي النسور زوّر التوقيع.
من جهته، رأى رئيس نادي بلدية الغبيري ماهر سليم، أن النادي غير معني بالقضية، فاللاعب أتى وفي يده كتاب استغناء موقّع من الرئيس وأمين السر وقُبل في الاتحاد اللبناني لكرة القدم. وأكّد سليم أن ناديه لا يرضى أن يكون في صفوف الفريق لاعب غير شرعي أو انضم إلى الفريق بطريقة ملتوية، كذلك فإن النادي لم يدفع للاعب بدل توقيعه وهو يشارك مع الفريق تطوعاً.
لكن التحقيق قد يكشف معلومات قد تفاجئ سليم في حال ثبوت تورّط أشخاص آخرين في القضية، بانتظار ما سيدلي به اللاعب من معلومات للجنة التحقيق.
وبالعودة إلى منافسات الأسبوع السابع الذي ينطلق اليوم الجمعة، فهو يشهد مواجهات متفاوتة الصعوبة تنتظر ثلاثي الصدارة في الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات. ويملك كلٌّ من الميادين وبنك بيروت والجيش اللبناني 15 نقطة، علماً بأن الأخير لعب مباراة أكثر، وهو سيفتتح المرحلة اليوم عند الساعة 19.30، عندما يحلّ ضيفاً على غانرز ليبانون ثامن الترتيب العام برصيد ست نقاط من خمس مباريات على ملعب السد، في مواجهة متوسطة الصعوبة، يتطلع إليها للنهوض من كبوة خسارته الأولى هذا الموسم عندما سقط على ملعبه أمام حامل اللقب 1-5، في لقاء مؤجل من المرحلة الخامسة.
ولا شك في أن مواجهة أسهل تنتظر بنك بيروت في هذه المرحلة، وذلك عندما يستضيف الربيع صاحب المركز الأخير بثلاث نقاط من ست مباريات، السبت عند الساعة 20.30، على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي، منتشياً بفوزه الكبير على الجيش، في مباراةٍ أعادت المعنويات إلى الفريق بعد كبوته الآسيوية، حيث عاد تدريجاً إلى مستواه المعهود.
أما الاختبار الأصعب، فسيكون للميادين الذي سيلعب أمام ضيفه الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا خامس الترتيب بست نقاط من ست مباريات، الأحد عند الساعة 19.30، على ملعب السد، في مباراة سيتعامل معها بحذر كبير، وخصوصاً أن الضيف يرصد الانتفاض في هذا اللقاء بعد تلقيه ثلاث هزائم متتالية، آخرها بشكلٍ مفاجئ أمام الربيع.
كذلك، يشهد افتتاح المرحلة اليوم الجمعة مباراة أخرى تجمع بين جامعة القديس يوسف السادس بست نقاط من خمس مباريات وضيفه بلدية الغبيري الحادي عشر قبل الأخير بثلاث نقاط من ست مباريات على ملعب الأول عند الساعة 19.30، بينما يلتقي القلمون العاشر بثلاث نقاط من خمس مباريات مع ضيفه الشويفات السابع بست نقاط من ست مباريات، السبت عند الساعة 18.30، على ملعب الرئيس لحود أيضاً.




تراجع هذا الموسم

لا يقدم الغبيري نتائج هذا الموسم، بعكس الموسم الماضي حين وصل إلى المربع الذهبي من بطولة لبنان للفوتسال. ويبدو أن البلدية لم تعد مهتمة بتخصيص موازنة تسمح للفريق بالمنافسة، كذلك إن أمين سره مصطفى حمدان لم يعد يمارس مهماته، وهو مبتعد منذ ما يزيد على ثلاثة أشهر بشكل كلي.