كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم أمس أنه لم يتلقَّ أي إثبات في ما يخص مزاعم فساد في مباراة الكاميرون وكرواتيا ضمن مونديال البرازيل. وكانت مجلة «در شبيغل» الالمانية أكدت حصول تلاعب في مباراة الكاميرون وكرواتيا، التي انتهت لمصلحة المنتخب الاوروبي 4-0، ما دفع الاتحاد الكاميروني الى فتح تحقيق في الحادثة.


لكن المقامر السنغافوري ويلسون راج بيرومال نفى أن يكون قد توقع نتيجة المباراة التي خضعت لتحقيق من قبل اتحاد الدولة الافريقية التي ودّعت من الدور الاول.
وقالت المتحدثة باسم «الفيفا» ديليا فيشر للإعلاميين: «طلبنا من در شبيغل تزويدنا بجميع الاتصالات مع بيرومال وأي مادة أخرى يدّعون امتلاكها لإثبات المزاعم التي نشروها. شكك التقرير في نزاهة كأس العالم، لذا فإن المزاعم جدية... لم نجد أي مؤشر لأي تلاعب في سوق المراهنات بنتائج المباريات الـ56 التي أجريت حتى الآن».
وكان بيرومال ردّ أول من أمس قائلاً إنه «مصدوم ومذهول» لتقارير أشارت الى ضلوعه، وذلك بحسب بيان نشره موقع «انفيزيبل دوغ» الايطالي الاستقصائي.
وحددت المجلة مصدر الخبر وهو بيرومال، الموقوف أخيراً في فنلندا قبل تسليمه الى المجر، أحد أكبر رؤوس التلاعب في العالم، فنقلت عنه تأكيده، قبل انطلاق المواجهة، بانتهائها لمصلحة كرواتيا 4-0 وبطرد أحد اللاعبين الكاميرونيين في الشوط الاول، وبالفعل هذا ما حصل، فرفعت البطاقة الحمراء في وجه لاعب برشلونة الاسباني الكسندر سونغ لضربه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في الدقيقة 40، لكن المجلة الاسبوعية أكدت أنه لا يوجد أي إثبات حتى الآن بحصول التلاعب، كذلك فإن الاتحاد الدولي أعلن عدم وجود أدلة.