لا يزال الإسباني رافايل نادال المصنف أول «ملك الملاعب الترابية». حافظ على لقبه هذا، بإحرازه لقب بطولة «رولان غاروس» المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب للمرة الخامسة على التوالي، الأخيرة بالفوز على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني 3-6 و7-5 و6-2 و6-4 في المباراة النهائية.


وحقق «الماتادور» فوزه السادس والستين في «رولان غاروس» مقابل هزيمة واحدة عام 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ الغائب عن الملاعب بداعي الإصابات المتكررة. وكان اللقاء أمس بين «جبابرة» هذه الرياضة إعادة لنهائي 2012 الذي انتهى بفوز نادال أيضاً. والفوز هو الثالث والعشرون لنادال (28 عاماً) في 42 مواجهة جمعته مع ديوكوفيتش (27 عاماً) الذي فشل مرة جديدة في اعتلاء منصة التتويج في البطولة الفرنسية. وبعد هذه الخسارة القاسية، توقف رصيد ديوكوفيتش عند 44 لقباً، في المقابل، ارتفع رصيد نادال الى 64 لقباً.
ولدى السيدات، توِّجت الروسية ماريا شارابوفا المصنفة سابعة باللقب بعد تغلبها على الرومانية سيمونا هاليب الرابعة 6-4 و6-7 و6-4 في المباراة النهائية. واللقب هو الثاني لشارابوفا في «رولان غاروس» بعد الأول عام 2012، والثاني والثلاثون في مسيرتها الاحترافية التي بدأت في نيسان 2001، منها 5 ألقاب في البطولات الكبرى. وحققت شارابوفا (27 عاماً) فوزها الرابع على هاليب في 4 مواجهات، وكانت السابقة هذا العام في دورة مدريد للماسترز 1-6 و6-2 و6-3، وفوزها الخمسين في «رولان غاروس» مقابل 10 هزائم، فيما منيت هاليب بخسارتها الثامنة مقابل 25 فوزاًَ. ووصلت هاليب (22 عاماً) الى أول نهائي في بطولات الـ«غراند سلام» بسلاسة من دون أن تخسر أي مجموعة قبل المباراة أول من أمس، لكنها لم تستطع أن تكرر إنجاز مدربتها الحالية فيرجينيا روزيسي التي توجت باللقب الفرنسي عام 1978، واكتفت بما حققته الأخيرة عام 1980 حين حلت وصيفة بخسارتها أمام الأميركية كريس إيفرت.