تتوالى الفضائح عن مونديال قطر 2022. لا تهدأ أبداً الصحف الإنكليزية عن كشفها. وقبل يوم واحد من انتهاء التحقيقات، التي يجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بهذا الخصوص، تابعت صحيفة «صنداي تايمز» نشر معلومات جديدة، أبرزها كشف تحركات رئيس الاتحاد الآسيوي السابق، القطري محمد بن همام، قبل التصويت، إذ رأت أنه كان يعمل على دعم حصول بلاده على الاستضافة.


وتطورت الأحداث سريعاً في الأيام الماضية، حيث التقى رئيس غرفة التحقيق في لجنة الانضباط التابعة للفيفا الأميركي، مايكل غارسيا، مسؤولين من وفد اللجنة المنظمة لمونديال قطر في سلطنة عمان، كما أن غارسيا اعلن انه سينهي تحقيقاته في التاسع من الشهر الحالي.
ونشرت «صنداي تايمز» مزاعم عن أن بن همام رتب محادثات لإتمام صفقة ضخمة للغاز بين تايلاند وقطر، خلال زيارة إلى الدوحة قام بها رئيس الاتحاد التايلاندي لكرة القدم، وعضو «الفيفا»، ووراوي ماكودي، في آب 2010، شارك فيها احد مستشاريه ايضاً، لكن ماكودي نفى للصحيفة عينها أن تكون صفقة الغاز قد تحققت نتيجة تبادل لدعم قطر في استضافة كأس العالم.
كذلك كشفت أن بن همام دُعي إلى زيارة روسيا ولقاء رئيس وزرائها يومها، فلاديمير بوتين، لبحث «العلاقات الثنائية في الرياضة»، وذلك في نهاية تشرين الاول2010، أي قبل أكثر من شهر من تصويت الفيفا لمنح استضافة مونديالي 2018 و2022.
بدوره، حمل أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا بشدة على «الفيفا»، مؤكداً وجود رشى في داخله، وتحدث عن مونديال قطر 2022 مطالباً بمعرفة أين ذهبت الأموال، ومن الذي حصل عليها.
وقال مارادونا في مقابلة مع صحيفة «الاتحاد» الإماراتية: «منذ سنوات طويلة وأنا أتحدث عن وجود حالات الرشوة داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم». ورداً على سؤال عن ترشح رئيس الاتحاد، السويسري جوزف بلاتر، لولاية ثالثة: «إذا جرى تجديد ولاية بلاتر لفترة رئاسية أخرى، إذاً فنحن جميعاً مجانين».
وعن الشائعات التي تطاول مونديال قطر 2022 قال: «بالفعل هناك رشى كبيرة في الاتحاد الدولي، لكن يجب محاسبة كل مسؤول عن هذه الوقائع، وخصوصاً في ما يثار حالياً بشأن الملف القطري بخصوص استضافة مونديال 2022، ولا بد من معرفة اين ذهبت هذه الاموال، ومن الذي حصل عليها، ولماذا حصل عليها دون مراوغة».
في هذا الوقت، اشار الراعيان المعتمدان من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، «سوني» و«اديداس»، الى اهمية اجراء تحقيق مناسب وسريع حول ظروف منح قطر استضافة المونديال.