يرغب المهاجم الدولي الأوروغوياني إدينسون كافاني بالبقاء في مانشستر يونايتد ومساعدة الفريق على تحقيق النتائج الإيجابية، بعد التكهنات بشأن مغادرته ملعب «أولد ترافورد» خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وفق ما كشف مدربه الألماني رالف رانغنيك.

وانضم المخضرم كافاني إلى يونايتد في تشرين الأول/أكتوبر 2020 بصفقة حرة من باريس سان جيرمان الفرنسي، وارتبط بمغادرة النادي بعد موسم، قبل أن يبقى لموسم آخر إضافي. وقال رانغنيك الأسبوع الماضي إنه لن يتخلى عن كافاني قبل أن يؤكد أن المهاجم المخضرم عازم على البقاء، ولن ينتقل إلى برشلونة وفق ما أشيع.
وفي المؤتمر الصحافي على هامش المباراة ضد أستون فيلا في الدور الثالث من كأس إنكلترا قال رانغنيك: «إنه لو كان الأمر منوطاً بي، أريده أن يبقى وأجريت حديثاً معه». وتابع: «أتى إلى مكتبي وتحدثنا لقرابة نصف ساعة وقال لي إنه سيبقى حتماً، يريد البقاء حتى نهاية الموسم. ليس فقط لأنني قلت له إنه يجب أن يبقى، ولكنه فعل ذلك من تلقاء نفسه». ويسعى يونايتد إلى إنهاء صيام دام قرابة خمسة أعوام عن الألقاب منذ تتويجه بلقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في عام 2017 مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.
وفشل الفريق، سابع الدوري، حتى الآن بتطبيق أسلوب الضغط الذي يتميز به رانغنيك، والذي وصل إلى رأس الجهاز الفني في أوائل الشهر الفائت خلفاً للنروجي أولي غونا سولشاير على خلفية سوء النتائج للأخير، لكنه يعتقد أن اللاعبين لديهم القدرة على تطبيقه. وقال: «هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها المنافسة في الدوري على هذا المستوى. عندما تُشاهد المباريات، حتى لو لم تكن للفرق الكبرى، فإنهم يلعبون بجدية وبقوة بدنية وبطاقة عالية وهم سريعون جداً. هذا ما يتعيّن علينا القيام به».