يلتقي فريقا الحكمة والرياضي في الحلقة الثانية من مسلسل مواجهاتهما ضمن نهائي بطولة لبنان لكرة السلة، الذي قد يمتد سبع حلقات. ويحلّ الرياضي ضيفاً على الحكمة اليوم عند الساعة 17.50 على ملعب غزير، حيث يتقدم الرياضي 1 - 0 بعد فوزه في المباراة الأولى على ملعبه أول من أمس. ويتوّج الفريق الفائز بأربع مباريات بلقب البطولة، التي تشهد نهائياً نارياً بدأت بوادره في المباراة الأولى.


وشهد يوم أمس نقاشات كثيرة حول المشاكل التقنية والتنظيمية التي حصلت في المباراة الأولى، إذ وجّهت الأمانة العامة للاتحاد اللبناني لكرة السلة الى ناديي الحكمة والرياضي الكتاب التالي:
ان الأمانة العامة في الاتحاد اللبناني لكرة السلة، وعملاً بالنظام العام ومنعاً لأي طارئ غير متوقّع، يطلب من حضرتكم توفير سلة وScoreboard وساعة 24 ثانية رديفة، بالاضافة الى Manual Scoreboard وTimers وجميع هذه الأدوات يجب ان تكون جاهزة وحاضرة خلال المباريات الباقية من المرحلة النهائية لبطولة لبنان.
والاتحاد اذ يعرب عن أسفه لما حصل في المباراة الاولى من السلسلة النهائية، التي جمعت ناديي الرياضي والحكمة يوم الاربعاء في 28 ايار، حيث كان من المفترض بالنادي المضيف التأكد من فعالية التجهيزات، أي ساعة 24 ثانية، والتحقق من جاهزية Scoreboard وكل التقنيات المطلوبة لنجاح المباراة، اذ تقع على عاتق النادي المضيف مسؤولية توفير كل مستلزمات المباراة.
من جهته، استغرب رئيس نادي الحكمة نديم حكيم طريقة افتتاح السلسلة النهائية من بطولة لبنان لكرة السلة، التي استضافتها قاعة صائب سلام في النادي الرياضي في المنارة. حكيم وصف افتتاح البطولة، التي عُدّت الأقوى في تاريخ اللعبة، بأنه بدائي ولا يليق لا بسمعة الفريقين العريقين وانجازاتهما القارية، ولا بسمعة اللعبة على نحو عام، التي وصلت في يوم من الأيام الى كأس العالم.
وحمّل حكيم الاتحاد اللبناني للعبة المسؤولية الكاملة، وخاصة أنه كان شاهداً على هذه المهزلة ولم يحّرك ساكناً، في الوقت الذي كان عليه اتخاذ قرار جريء بتأجيل المباراة التي أساءت الى سمعة اللعبة على نحو عام، وإلى سمعته على نحو خاص.
وختم حكيم بيانه داعياً الاتحاد إلى فتح تحقيق عاجل وفوري في ملابسات ما حصل لتحديد المسؤوليات، ومنعاً لتكرار ما حصل، ما عدّه سابقة خطيرة في تاريخ كرة السلة الحديث.
(الأخبار)