ستتجدد المواجهة الثنائية القاسية بين القطري ناصر صالح العطية واللبناني روجيه فغالي مرة جديدة في رالي لبنان الدولي الـ 43 الذي ينظمه النادي اللبناني للسيارات والسياحة على مدى ثلاثة أيام بدءاً من اليوم، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وبمشاركة 26 سيارة. ويندرج الرالي في إطار الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات للعام الجاري بعد راليي قطر والأردن.

ولكل من العطية وفغالي حساباته وأهدافه. فالسائق القطري حامل لقب بطولة الشرق الأوسط 16 مرة ولقب رالي لبنان مرة واحدة في نسخته  الأخيرة عام 2019، بعدما تم إلغاء نسخة العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، يريد تجديد الفوز برالي وطن الأرز مرة ثانية والاحتفاظ بلقبه على "فولسفاكن بولو جي تي آي آر5 "مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل الذي يحمل رخصة رياضية من إمارة أندورا وحقق فوزه الـ 27 في البطولة الإقليمية في رالي الأردن الأخير.
كما يأمل العطية بالابتعاد في صدارة الترتيب العام لبطولة الشرق الأوسط للراليات للعام الجاري حيث يحتل المركز الأوّل برصيد 80 نقطة حصدها من فوزين في الجولتين الأولى والثانية للبطولة الإقليمية في قطر والأردن، ويليه الكويتي مشاري الظفيري مع 51 نقطة ومواطنه ناصر خليفة العطية مع 42.
ويعلم العطية، الفائز بـ 78 رالياً إقليمياً منذ عودته إلى البطولة في عام 2003، أنّ مهمته لن تكون سهلة على الطرقات الأسفلتية التي يتميز بها رالي لبنان من بين سائر راليات المنطقة بوجود سائقين لبنانيين متمرسين على رأسهم روجيه فغالي بخاصة أنّ إحراز القطري  لقب رالي لبنان جاء بعد نحو عقدين من تسيّد السائقين اللبنانيين المركز الأول من روجيه فغالي (14 مرة) وجان بيار نصر الله (3 مرات) وكل من نيقولا أميوني وتامر غندور (مرة واحدة لكل منهما).
وبالنسبة لروجيه فغالي فهدفه الأول الثأر من خسارته رالي عام 2019 وخروجه خالي الوفاض منه لمصلحة العطية واستعادة اللقب وإحرازه للمرة الـ 15 في سعيه لتعزيز رقمه القياسي الشخصي، وذلك في ما لو تحقق.
وحقق الفغالي 14 فوزاً إقليمياً جميعها في رالي بلاده، حيث يحتل المركز الثالث في ترتيب أفضل السّائقين في الشرق الأوسط بعد العطية (78) والإماراتي "الطائر" محمد بن سليّم (60) وأمام القطري سعيد الهاجري (11) والإماراتي خالد القاسمي (8)، وذلك منذ أن أبصرت البطولة النور رسمياً في عام 1984.
والمعروف عن فغالي أنه "زعيم" الطرقات الإسفلتية من دون منازع وما نتائجه المحققة في الراليات المحلية سوى دليل على ذلك، وقد اختار في مهمة إبقاء كأس المركز الأول في لبنان سيارة سكودا "فابيا رالي 2" وملاحه المعتاد جوزيف مطر، بعدما بدأ "ابن وادي شحرور" هذا العام البطولة المحلية في صورة مغايرة لما اعتدنا عليها ولكن مع محافظته على عادات الفوز حيث أحرز لقب رالي الربيع الـ 36 على متن ميتشوبيشي لانسر إيفو10 آر4 مع الوجه الجديد الملاح سليم واكيم، ليعود ويكرر السيناريو ذاته في رالي جزين التاسع، ولكن هذه المرة مع ملاحه القديم ـ الجديد زياد شهاب خلف مقود ميتسوبيشي لانسر إيفو9.

ينطلق اليوم الأول من مقر النادي اللبناني للسيارات والسياحة بعرض للسيارات الكلاسيكية


هذه التحضيرات صبت ضمن إطار الاستعداد لرالي لبنان حيث بقي روجيه في الأجواء التنافسية رافعاً من لياقته البدنية، بانتظار وصول سيارته الجديدة "سكودا فابيا رالي2" بعد رالي جزين حيث بدأ تمارينه خلف مقودها للتأقلم عليها والوصول عند ساعة الصفر في أعلى مستوى من التحضير البدني والذهني.
وإلى جانب الصراع القطري ـ اللبناني، سيدور صراع على بطولة "أم إي آر سي2" (المجموعة"ن" سابقاً) بشكل خاص بين اللبنانيين رودريك الراعي وملاحه جورج ناضر، المتوج بلقب الملاحين في عام 2019، على "ميتسوبيتشي لانسر إيفو 9 " وأليكس فغالي، نجل روجيه والموهبة الصاعدة في عالم الراليات، وملاحه جورج دعيبس على "ميتسوبيتشي لانسر إيفو 10" والكويتي مشاري الظفيري وملاحه القطري ناصر الكواري على "ميتسوبيتشي لانسر إيفو10".
ويتصدر الظفيري ترتيب سائقي الـ "أم إي آر سي2" برصيد 80 نقطة من فوزين في فئته في قطر والأردن في سعيه لإحراز اللقب للمرة السابعة في مسيرته، فيما يحتل أليكس المركز الثاني مع 32 نقطة من مشاركة يتيمة في رالي الأردن.
وتأتي مشاركة الظفيري على المسارات اللبنانية على وقع مسيرته الناجحة في أوّل مشاركة له في جميع جولات كأس العالم للراليات الصحراوية الباها مع ملاحه القطري الكواري (كان ـ آم مفاريك)، حيث يتصدر أيضاً ترتيب السائقين "تي4" برصيد 100.5 نقطة أمام السعودي صالح السيف (87).
كما ستدور منافسة ضارية بين سائقي  بطولة "أم إي آر سي3" (فئة الدفع الأمامي)، ويبرز في هذا المجال اسم السائق اللبناني البطل هنري قاعي (بطل الشرق الأوسط ثلاث مرات لهذه الفئة) وملاحه كارلوس حنا على "رينو كليو" وبين الأردني عاصم عارف وملاحه الأردني أحمد يانخوت على "رينو كليو آر أس".
وتشتد المنافسة بين قاعي وعارف على اللقب إثر تعادلهما برصيد 40 نقطة لكل منهما، حيث فاز عارف في فئته برالي بلاده، بينما كان القاعي أحرز لقب هذه الفئة في قطر. وأكد السّائقان المشاركة في رالي قبرص الدولي المقبل.
كما تشهد فئة سيارات الدفع الأمامي من بين عدة وجوه مشاركة اللبناني باسل بو حمدان متصدر البطولة المحلية، وذلك على متن سيارة "سيتروين دي أس 3".
اليوم الأوّل
 وفي تفاصيل اليوم الأول للرالي، الذي ينطلق اليوم من مقر النادي اللبناني للسيارات والسياحة بعرض للسيارات الكلاسيكية ابتداء من الساعة السابعة مساء، يليه عرض لبطل لبنان السائق للراليات وسباقات تسلّق الهضبة نبيل (بيلي) كرم على سيارة "لانسيا دلتا انتغرال أتش أف" التي حقق على متنها نجاحات كثيرة. كما سيكون هناك عرض شيّق  في الانجراف (الدريفت) للسائقين بول قصيفي وروني درعاوي لتبدأ المرحلة الاستعراضية الافتتاحية للرالي، الذي  تبلغ مسافته  الإجمالية 478.83 كلم منها 192.30 كلم طول المراحل الخاصة العشر للسرعة، عند الساعة الثامنة والدقيقة 45. ويبلغ طول المرحلة الأولى، التي ستقام في حرم النادي، (2.52 كلم) في تكرار للمرحلة ذاتها في عام 2019 والتي كانت ناجحة بامتياز.
ثم تتابع السيارات طريقها باتجاه جبيل وصولاً إلى موقف بلدية جبيل المجاني ناهية الجزء الأول ابتداءً من الساعة 21.32، للتوقف في الموقف المغلق لحين موعد انطلاق الجزء الثاني من الرالي عند الساعة الثامنة من صباح غدٍ السبت.