قدّمت اللجنة الأولمبية اللبنانية بعثتها التي ستشارك في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الـ 32 التي تستضيفها اليابان خلال الفترة من 23 تموز الجاري ولغاية 8 آب المقبل.

المؤتمر الذي أقيم في فندق لانكاستر تامار – الحازمية تقدّم حضوره وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان ورئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار جلخ وأعضاء اللجنة التنفيذية ورئيس البعثة المهندس مازن رمضان واللواء سهيل خوري عضو المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي والمكتب التنفيذي لألعاب البحر الأبيض المتوسط إلى جانب نائبي اللجنة الأولمبية السابقة السيدين جورج زيدان وسليم الحاج نقولا إلى رؤساء وممثلي الاتحادات الرياضية.
وستضم البعثة راي باسيل للرماية، وهي ستحمل العلم اللبناني في الافتتاح، بينما سيمثّل لبنان في الجودو إلياس ناصيف، وفي السباحة منذر كبارة وغابرييلا الدويهي، وفي رفع الأثقال الرباعة محاسن فتوح، وفي ألعاب قوى العداء نور الدين حديد.
وسيحضر حفل افتتاح الألعاب الأولمبية رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم بدعوة خاصة من اللجنة المنظمة للألعاب.
وعرض رئيس البعثة لمراحل المتابعة مع اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 بمراسلات يومية وملاحقة العديد من التفاصيل المتعلّقة بشؤون اللاعبين واللاعبات الموجودين في لبنان والخارج متوقفاً عند التحديات ذات الصلة بموضوع «كورونا» والتشديد على توفير الفحوصات وأخذ اللقاحات ضماناً لسلامة أفراد البعثة.
وأمل المهندس رمضان بأن توفّق هذه البعثة التي واجهت شتى التحديات من القيام بشرف المشاركة على أكمل وجه مؤكّداً العمل اليومي الدؤوب من جانبه في طوكيو لتوفير أفضل الظروف والمناخات التي تساعد على نوعية ومستوى الأداء الفني شاكراً للجنة التنفيذية الأولمبية على ما وفّرته من إجراءات وتسهيلات وللاعبين واللاعبات التزامهم التوجيهات والإرشادات.