اكتمل عقد اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية بصورة نهائية بإعادة انتخاب جورج عبود، أمين السر بالوكالة في اتحاد الفروسية، عضواً مكمّلاً بعد فوزه على المرشح رولان سعادة رئيس اتحاد ألعاب القوى خلال أعمال الجمعية العمومية غير العادية التي عقدت أمس في فندق بادوفا. وجاءت الانتخابات بعد صدور الحكم عن مركز التحكيم الرياضي في لبنان والذي أبطل عملية انتخاب عبود خلال الجمعية العمومية السابقة عضواً في اللجنة التنفيذية إضافة للقرار الذي اتخذه اتحاد الفروسية بوقف استئناف القرار لدى محكمة التحكيم الرياضية الدولية CAS بسبب الأعباء المالية المترتبة.

وأكد رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بيار جلخ أن اللجنة الأولمبية اللبنانية تعبّر عن عميق التزامها بقرارات مركز التحكيم الرياضي في لبنان، لا سيما أن هذا المركز هو من إنجازات اللجنة الأولمبية السابقة، علماً أن الغاية من إنشاء هذا المركز هو الفصل في النزاعات الرياضية بعيداً من إقحام هذه النزاعات لدى القضاء اللبناني وما يترتب على ذلك من تأخير في إصدار الأحكام. وأشار إلى أن المناسبة اليوم هي لإعادة تأكيد سياسة اليد الممدودة للجنة الأولمبية نحو جميع الاتحادات الرياضية «من أجل حشد الطاقات والإمكانيات لاستنهاض الواقع الرياضي العام والذي تحاصره جملة تحديات ما يتطلّب وحدة الصف كي نخفف من عبء المعاناة ونواصل سياسات البناء وتطوير القدرات لأجل تحقيق نجاحات رياضية محلية وخارجية ونحن على بعد أسابيع قليلة من تنظيم أولمبياد طوكيو 2020. ومن المعلوم أن اللجنة الأولمبية اللبنانية تخوض حالياً ورشة تحضيرات ناشطة لتأمين أفضل مشاركة مثالية عبر المنح المالية المقدمة من صندوق التضامن الأولمبي والتضامن الوطني لمعسكرات التدريب للاعبينا ولاعباتنا خصوصاً الذين تأهلوا إلى آخرين بحسب نظام عالمية الألعاب. ونحن نأمل بأن تتوّج مشاركة لبنان في هذا الحدث بإحراز الميدالية الأولمبية التي طال انتظارها».
وختم بالشكر لزملائه في اللجنة التنفيذية على ما يقومون به من جهود وخطوات ناشطة ضمن مفهوم فريق العمل الجماعي على أسس وقواعد الآليات المؤسساتية، داعياً لإجراء العملية الإنتخابية بأجواء ديموقراطية وروح عالية.
وكان الأمين العام للجنة العميد المتقاعد حسان رستم أذاع أسماء الاتحادات الرياضية المشاركة في الاجتماع عبر ممثليها وقد بلغ عددها 25 اتحاداً من أصل 28، وبذلك توافر النصاب القانوني، بعدها تمّت المصادقة على محضر اجتماع الجمعية العمومية السابقة وتشكيل لجنة لمراقبة الانتخابات وفرز الأصوات، وضمّت كلاً من السادة: رولا عاصي (اللجنة البارالمبية )، عماد أبو خليل (اتحاد الشطرنج) وعلي مقلد (اتحاد المصارعة).
ثم جرت وقائع العملية الانتخابية وفاز بها عبود حاصلاً على 16 صوتاً من أصل 16 مقترعاً بعد انسحاب عدد من ممثلي الاتحادات الرياضية الذين كانت لهم مداخلات توقفوا فيها عند بعض الملاحظات القانونية، وقد رد عليها جلخ ونائب الرئيس هاشم حيدر حيث أوضحا بعض الأمور التي تندرج في إطار النظام العام للجنة وماهية العمل بمقتضاه.