عزز ميامي هيت، حامل اللقب في آخر موسمين، من موقفه في بلوغ الدور الثاني من «بلاي أوف» الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة بعدما حقق فوزاً ثانياً على التوالي على ضيفه تشارلوت بوبكاتس 101-97.


وكان «الملك» ليبرون جيمس، أفضل لاعب في الدوري أربع مرات، مرة جديدة الأفضل لدى فريق ولاية فلوريدا، فسجل 32 نقطة و8 تمريرات حاسمة، وأضاف زميلاه كريس بوش 20 نقطة ودواين وايد 15 نقطة.
أما تشارلوت فبرز في صفوفه الشاب مايكل كيد - غيلكرايست صاحب 22 نقطة و10 متابعات ولاعب الارتكاز آل جفرسون مع 18 نقطة و13 متابعة.
وفي المنطقة الغربية، عاش سان أنطونيو سبرز ليلة سيئة بخسارته أمام ضيفه دالاس مافريكس 92-113 ليتعادل الفريقان 1-1.
ولم يكن المدرب غريغ بوبوفيتش المتوج بجائزة مدرب العام يتوقع أن يتراجع مستوى لاعبيه بهذه الطريقة.
وبرغم فوز سبرز في 10 مباريات متتالية على دالاس، إلا أن الأخير وجّه له إنذاراً في المباراة الأولى عندما تقدمه بفارق 10 نقاط قبل 7 دقائق على النهاية، وعاد بفوز ثمين من عقر داره.
وقبض دالاس على مجريات اللقاء منذ منتصف الربع الثاني وبقي مهيمناً حتى النهاية.
وتألق في صفوف «مافس» مونتا اليس (21 نقطة)، شون ماريون (20 نقطة)، الألماني ديرك نوفيتسكي (16 نقطة) والبديل ديفن هاريس (18 نقطة).
وعلق نوفيتسكي: «المباراة الأولى ساعدتنا كثيراً، لأن التقدم 10 نقاط على الخصم في هذه القاعة منحنا ثقة كبيرة».
ولدى الخاسر، كان الأرجنتيني البديل مانو جينوبيلي أفضل مسجل مع 27 نقطة، واكتفى الفرنسي طوني باركر وتيم دانكان بـ 12 و11 نقطة على التوالي.
وقال الموزع الفرنسي بعد المباراة: «لم تكن ليلتنا. لم نسدد جيداً وخسرنا كرات كثيرة. للأسف يجب أن نخوض الحرب».
وتقام المباراتان الثالثة والرابعة في دالاس.
وتابع لاماركوس أولدريدج سيطرته على مواجهة بورتلاند ترايل بلايزرز ومضيفه هيوستن روكتس، فقاد الأول الى فوزه الثاني على التوالي 112-105.
وسجل أولدريدج 43 نقطة بعدما دك شباك روكتس بـ 46 نقطة في المباراة الأولى، فأصبح ثالث لاعب يسجل 40 نقطة أو أكثر في مباراتين على التوالي في البلاي أوف.
ولدى الخاسر، سجل دوايت هاورد 32 نقطة و14 متابعة وجايمس هاردن 18 نقطة.