عاد يوفنتوس الايطالي من البرتغال بخسارة أمام بنفيكا 1-2، في ذهاب نصف نهائي مسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم.

وتقدم بنفيكا عبر الارجنتيني إيزكييل غاراي في وقت مبكر جداً، وتحديداً بعد مرور دقيقة و56 ثانية على صفارة البداية.
وهدف غاراي هو ثاني أسرع هدف في نسخة هذا الموسم من المسابقة، إذ إن الأسرع كان قد سجله الاسباني كيتا بالدي دياو للاتسيو الايطالي في مرمى لودوغوريتس رازغارد البلغاري بعد مرور دقيقة على مباراتهما في اياب دور الـ32.

وانتظر يوفنتوس حتى الدقيقة 73 ليدرك التعادل عبر نجمه الارجنتيني كارلوس تيفيز، الا ان فرحته لم تدم طويلاً حيث منح البرازيلي ليما هدف الفوز الغالي لبنفيكا في الدقيقة 84.
ويبدو ان بنفيكا استفاد معنوياً من تتويجه قبل ايام بلقب الدوري المحلي للمرة الثالثة والثلاثين في تاريخه ليُلحق الهزيمة بـ«السيدة العجوز».
ويتوق بنفيكا الى نسيان كارثة الموسم الماضي عندما كان على شفير التتويج بألقاب الدوري والكأس المحليين و«يوروبا ليغ»، قبل ان يفشل في الرمق الاخير حيث فقد لقب المسابقة الاوروبية امام تشلسي الانكليزي.
ويخوض بنفيكا موسماً استثنائياً، اذ اضافة الى بلوغه نصف نهائي «يوروبا ليغ»، فإنه تأهل الى نهائي الكأس المحلية حيث سيواجه ريو افي الشهر المقبل، كما يواجه غريمه بورتو في نصف نهائي كأس الرابطة نهاية الاسبوع الحالي ليكون امام احتمال تحقيق رباعية نادرة.
ووضع اشبيلية قدماً في المباراة النهائية بعد ان حسم الموقعة الاسبانية مع فالنسيا 2-0.
وافتتح الكاميروني ستيفان مبيا التسجل للفريق الاندلسي في الدقيقة 33، قبل ان يضيف كارلوس باكا الهدف الثاني بعدها بثلاث دقائق.
وواصل اشبيلية نتائجه المميزة في البطولة حيث كان قد ضرب بقوة في اياب الدور ربع النهائي عندما حول تأخره 0-1 ذهاباً امام بورتو البرتغالي، بطل المسابقة عامي 2003 و2011، الى فوز كبير 4-1 اياباً، وواصل زحفه نحو اللقب الثالث في تاريخه في المسابقة بعد عامي 2006 و2007.
ويعيش اشبيلية، الذي تخطى جاره ريال بيتيس في دور الـ16، فترة رائعة اذ حقق امس فوزه الـ13 في آخر 16 مباراة في مختلف المسابقات، وارتقى الى المركز الخامس في الدوري الاسباني على بعد 3 نقاط من اتلتيك بلباو صاحب المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا.
وتقام مباراتا الإياب الخميس المقبل.