وجّه قائد منتخب العراق يونس محمود نصيحة إلى زميله السابق راوول غونزاليس بالاعتزال بعد موسمين فقط مع السد القطري، إذ يملك محمود سجلاً حافلاً في كرة القدم القطرية. ولا يعرف القائد العراقي، بطل آسيا السابق عام 2007، الفريق الذي سينتمي إليه في الموسم المقبل بعدما انتهت الأشهر القليلة في علاقته بالأهلي السعودي، ويقول إنه يملك عروضاً من مختلف دول الخليج.

وأمضى راوول قائد إسبانيا وريال مدريد السابق موسمين في السد الذي انتقل للعب في صفوفه في 2012، وعاد هذا الأسبوع فقط لمواجهة الأهلي بطل الإمارات بعد أسابيع غاب خلالها بسبب الإصابة. ورغم أنه لم يسجل أي هدف، فإن الفريق تأهل لدور الستة عشر في دوري أبطال آسيا.

وقال يونس في مقابلة مع موقع قناة الدوري والكأس التلفزيونية القطرية على الإنترنت: «الحقيقة أن مستوى راوول تراجع كثيراً هذا الموسم ولم يقدم الكثير لنادي السد وأنا مع اعتزاله بنهاية الموسم».
ولم يحرز راوول أي هدف في دوري الأبطال هذا الموسم، وانتهى موسمه في دوري نجوم قطر بهدفين فقط بعدما فقد فريقه اللقب لمصلحو لخويا، وخسر كذلك أمام الجيش في قبل نهائي كأس قطر.
وأضاف: «أعرف جيداً أن المهاجم حينما يعجز عن التسجيل لفترات طويلة فإنه يصبح غير قادر على تقديم الإضافة، وهذا ما يحدث مع راؤول في الوقت الحالي، ولذلك هو مطالب بالحفاظ على تاريخه واتخاذ قرار الاعتزال». وأمضى يونس في السد أشهراً قليلة أيضاً في نهاية موسم 2012-2013 وخلالها ساعد راؤول واللاعبين الآخرين على استعادة اللقب في الدوري القطري قبل أن ينتهي عقده القصير. وفي الأهلي السعودي لم يثبّت يونس قدميه، وانتهت مغامرته سريعاً مرة أخرى.
وقال يونس الذي سبق له اللعب في الغرافة والسد وبينهما الوكرة والخور والعربي في الدوري القطري إنه رحل عن الأهلي السعودي بعدما عجز عن التأقلم معه.
وأضاف: «تلقيت العديد من العروض من أندية قطرية وإماراتية وعمانية وعراقية، لكن كنت في حاجة للحصول على راحة، وهذا ما أيّده مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر الذي فضل حصولي على راحة في ظل وجود استحقاقات مهمة للعراق في الفترة المقبلة مثل دورة الألعاب الآسيوية في أكتوبر المقبل في كوريا الجنوبية وخليجي 22 في الرياض وكأس آسيا 2015 في أوستراليا».
وسيلعب العراق في المجموعة الرابعة ضمن كأس آسيا التي تضم أيضاً اليابان والأردن وبطل كأس التحدي الآسيوية الذي لم يتحدد بعد.