تقدّم مدرب فرنسي سابق لنادٍ قطري في باريس، يدعى ستيفان موريلو، بشكوى ضد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بصفته رئيس اللجنة الوطنية الاولمبية القطرية، بسبب حدوث مخالفات عدة في عقده. وقال فرانك برتون محامي المدرب: «تم تقديم شكوى الى القسم المالي في نيابة باريس باسم موكلي ستيفان موريلو ضد اللجنة الوطنية الاولمبية ممثلة برئيسها سمو الشيخ آل ثاني من التستر على احتيال وشروط عمل لا تتفق مع الكرامة ومحاولة سلب اموال».


وقام موريلو بتدريب نادي الشحانية الرياضي بكفالة من اللجنة الوطنية الاولمبية القطرية التي يترأسها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وتلقى أجوره من صيف عام 2007 حتى صيف 2008. واضاف المحامي أن عقده فسخ في صيف 2008 من طرف واحد ولم يتقاض أجره خلال الثلاثة أشهر التالية.
وتحت كفالة اللجنة الوطنية الاولمبية القطرية تم الاتفاق مع موريلو من جديد للعمل ابتداءً من22 تشرين الاول 2008 ولكن مع نادٍ آخر هذه المرة هو نادي الشمال الذي أوقف دفع أجره في نهاية كانون الاول من العام نفسه. ويقول المحامي برتون ايضاً إن المدرب ستيفان موريلو منع من مغادرة البلاد بعدما طالب بدفع أجوره المتأخرة.
وبعدما حرم من تأشيرة خروج ومن أجوره، طالبته اللجنة الوطنية الاولمبية القطرية بمبلغ 250 الف يورو هو بدل سكنه الذي قُدّم له بموجب العقد.